مقتل ثمانية إعلاميين في سوريا خلال سبتمبر

ظروف صعبة يعمل وسطها الصحفيون في سوريا (الفرنسية)
ظروف صعبة يعمل وسطها الصحفيون في سوريا (الفرنسية)

أفاد تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان بمقتل ثمانية إعلاميين خلال شهر سبتمبر/أيلول، وقال إن "الجرائم المرتكبة بحق الإعلاميين في تصاعد مستمر من قبل جميع الأطراف".

وسجل التقرير قيام القوات الحكومية بقتل ستة إعلاميين، بينما قتل تنظيم الدولة الإسلامية إعلاميا واحدا، وقتل إعلامي آخر بيد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها.

ووفق التقرير، فقد سُجلت حالتا اعتقال على يد جبهة النصرة تم الإفراج عن إحداهما، كما أفرج تنظيم الدولة عن صحفي واحد.

وبحسب التقرير فقد أصيب ستة إعلاميين خلال الشهر الماضي، أربعة منهم على يد القوات الحكومية، وواحد على يد فصائل المعارضة المسلحة، كما أصيب إعلامي واحد على يد جهة لم يتمكن التقرير من تحديدها.

كما يتضمن التقرير توثيق الاعتداء على الممتلكات الإعلامية كالمكاتب والصحف والمجلات، وقد وثق في هذا السياق حالة اعتداء واحدة على يد القوات الحكومية.

وقال التقرير إن الجرائم المرتكبة بحق الإعلاميين في تصاعد مستمر من قبل جميع الأطراف المسلحة المشاركة في النزاع، وذلك وسط إفلات تام من العقاب ومحاسبة مرتكبي الانتهاكات.

وأشار التقرير إلى ضرورة التحرك الجاد والسريع "لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من العمل الإعلامي في سوريا"، وأكد على ضرورة احترام حرية العمل الإعلامي، والعمل على ضمان سلامة العاملين فيه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت رابطة الصحفيين السوريين إن تنظيم الدولة وضع شروطا وأحكاما للعمل الإعلامي بمدينة دير الزور, وأولها الاعتراف بدولة الخلافة والمبايعة بيعة عوام لجميع الراغبين في الاستمرار بالعمل الصحفي.

2/8/2014

تثير عمليات الذبح التي يتبناها تنظيم الدولة بحق صحفيين أجانب غضبا وصدمة بالعالم، لدرجة هيمنتها على اهتمامات الصحف العالمية ومنها الأميركية، وتحدثت بعض الصحف مطولا عن مقتل الصحفيين الأميركيين.

4/9/2014

أعربت لجنة حماية الصحفيين عن قلقها مما وصفته ظاهرة سجن الصحفيين بقضايا تتعلق بالإرهاب. وأشارت بتقريرها إلى أن مصر وسوريا تتساويان باحتلالهما المرتبة السادسة ضمن قائمة الدول الأكثر سجنا للصحفيين.

28/4/2015

حظر حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي عمل قناتين تلفزيونيتين في مناطق تحت سيطرته بالحسكة في سوريا، متوعدا الصحفيين والمتعاونين مع القناتين بالملاحقة إذا استمروا في العمل بعد قرار إغلاق مكاتب القناتين.

4/8/2015
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة