محقق أممي: القوة لن تحد من تدفق اللاجئين

Migrants walk to the registration camp after they cross the border between Greece and Macedonia, near the city of Gevgelija, The Former Yugoslav Republic of Macedonia on 24 October 2015. Despite the worsening weather, thousands of migrants have continued to arrive in Macedonia on their way to EU countries. Europe is grappling with the biggest migrant influx since World War II, and more than half of those arriving are estimated to be from Syria.
لاجئون يعبرون اليوم حدود اليونان إلى مقدونيا ومنها إلى أوروبا (الأوروبية)

قال محقق من الأمم المتحدة في شؤون الهجرة إن أوروبا يجب ألا تستخدم القوة لإيقاف مهربي البشر في البحر المتوسط، مشيرا إلى أن تعاون الاتحاد الأوروبي ودول غربية قد يسهم في إعادة توطين مليوني لاجئ.

وقال المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لشؤون المهاجرين فرانسوا كريبو إن مجلس الأمن أخطأ بتفويض الاتحاد الأوروبي للقيام بعمليات بحرية قبالة الشواطئ الليبية لاعتراض قوارب المهربين.

وكان مجلس الأمن أقر في وقت سابق من هذا الشهر عملية الاتحاد الأوروبي التي تهدف للمساعدة في وقف تدفق آلاف اللاجئين والمهاجرين بينما تواجه أوروبا أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية.

وحذر المسؤول الأممي من أن أزمة الهجرة ستستمر لعقود في أوروبا، مشيرا إلى أن "القوة لن تفعل أي شيء لإيقاف أزمة اللاجئين" وأن كلا من مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي أخطأ.

واقترح كريبو على الأوروبيين أن يفعلوا للسوريين والإريتريين وربما للأفغان ما تم نحو أربعين عاما للهند الصينية.

وأضاف أنه إذا ما تقاسمت كندا والولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا مع أوروبا أعداد اللاجئين، فإن هذه الدول ستصل إلى أعداد صغيرة في النهاية.

وكان أكثر من سبعمئة ألف وصلوا إلى أوروبا منذ بداية العام الحالي فرارا من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وأفريقيا، وفقد الآلاف حياتهم أثناء عبور البحر المتوسط.

وقالت الأمم المتحدة إن أكثر من أربعة ملايين سوري فروا من بلدهم أثناء الحرب المستمرة منذ خمس سنوات تقريبا. وقتل نحو ربع مليون في سوريا وقدر عدد النازحين داخلها بنحو 6.3 ملايين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Migrants keep themselves warm around a fire waiting to enter the registration camp after they cross the border between Greece and Macedonia, near the city of Gevgelija, The Former Yugoslav Republic of Macedonia on 21 October 2015. Thousands of migrants continue to arrive in Macedonia on their way to EU countries. Europe is grappling with the biggest migrant influx since World War II, and more than half of those arriving are estimated to be from Syria.

دعت المفوضية الأوروبية قادة ثمانية من دول القارة لقمة استثنائية الأحد المقبل لبحث أزمة اللاجئين الطارئة بمنطقة البلقان، بينما منحت سلوفينيا اليوم صلاحيات لجيشها لمساعدة الشرطة في ضبط تدفق اللاجئين.

Published On 21/10/2015
ATTENTION EDITORS - VISUAL COVERAGE OF SCENES OF INJURY OR DEATHLibyan Red Crescent workers carry a body bag containing a migrant who died after a boat of migrants sank off the coastal town of Garabulli, east of Tripoli, in Libya October 21, 2015. REUTERS/Ismail ZitounyTEMPLATE OUT

انتشل مسعفون ليبيون جثثا لستة لاجئين -بينهم رضيع وامرأتان- من على شواطئ مدينة القره بوللي شرق العاصمة طرابلس، يعتقد أنهم كانوا على متن قارب غرق قبالة السواحل الليبية.

Published On 22/10/2015
Migrants walking from Rigonce to the refugees center in Dobova, Slovenia, 23 October 2015. Thousands of refugees kept streaming into Slovenia 22 October 2015, straining the small country's resources and its patience with other EU nations that have been passing on migrants who want to reach Western Europe. Slovenia has become the latest country to come under pressure from Europe's migration crisis. More than 680,000 migrants and refugees have arrived on the continent by sea this year, the biggest population movement it has experienced since World War II.

أعلنت وزارة الداخلية السلوفينية أن ستة آلاف لاجئ دخلوا البلاد اليوم الجمعة، متوقعة زيادة وتيرة الدخول، فيما شهدت الجزر اليونانية وصول أعداد قياسية من اللاجئين في الأيام الخمسة الماضية.

Published On 23/10/2015
Austrian Minister of Defense Gerald Klug (L) and Interior Minister Johanna Mikl-Leitner (R) visit the Slovenian-Austrian border near Spielfeld, Austria, 22 October 2015. Police had to open security fences in order to guarantee security for some 2.000 refugees waiting to enter Austria. Europe must boost security on its outer borders in the face of the brewing refugee crisis while finding a way to stay true to its values, delegates at a meeting of European conservative parties argued 21 October 2015.

دعت وزيرة الداخلية النمساوية إلى بناء جدار على حدود أوروبا لصد اللاجئين، إذا تعذرت السيطرة على أزمة اللجوء الحالية، جاء ذلك أثناء زيارتها لمعبر نمساوي على الحدود مع سلوفينيا.

Published On 23/10/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة