إخصاء كيميائي للمتحرشين جنسيا بأطفال إندونيسيا

المدعي العام أتش أم براسيتو: العقوبة ستجعل الناس يفكرون ألف مرة قبل الاعتداء على الأطفال (رويترز)
المدعي العام أتش أم براسيتو: العقوبة ستجعل الناس يفكرون ألف مرة قبل الاعتداء على الأطفال (رويترز)

سمحت الحكومة الإندونيسية بإجراء عمليات إخصاء كيميائية لمعاقبة المعتدين جنسيا على الأطفال، وذلك في أعقاب سلسلة جرائم جنسية ضد الأطفال هزت البلاد.

وصرح المدعي العام الإندونيسي أتش أم براسيتو للصحفيين بعد اجتماع للحكومة، "نحن منزعجون للغاية من حالات التحرش بالأطفال. هذه الظاهرة وصلت إلى مستويات غير عادية".

وأضاف "تم الاتفاق على تطبيق عقوبة إضافية لجعل الناس يفكرون ألف مرة قبل الإقدام على ذلك".

وستنضم إندونيسيا بذلك إلى مجموعة قليلة من الدول تطبق هذه العقوبة، منها بولندا وروسيا وإستونيا، إلى جانب بعض الولايات الأميركية. وفي عام 2011 أصبحت كوريا الجنوبية أول دولة آسيوية تستخدم عقوبة الإخصاء الكيميائي.

وأشار المدعي إلى أن الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو سيوقع مرسوما رئاسيا لإقرار العقوبة بعد أن وافقت عليها الحكومة أمس الثلاثاء.

وذكر أن الإخصاء الكيميائي ينطوي على حقن المدان بهرمونات أنثوية "حتى تختفي عنده الرغبة الجنسية".

وجدد المطالبات بفرض عقوبات أشد على حادث اغتصاب قامت به مجموعة من الحراس في مدرسة بجاكرتا تدعمها السفارة الأميركية، لطفلة عمرها ست سنوات العام الماضي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

وصف البابا بنديكت السادس عشر فضيحة الاعتداءات الجنسية بحق الأطفال التي هزت الكنيسة الكاثوليكية في أيرلندا بأنها “جريمة شنعاء”. ونقل بيان للفاتيكان عن البابا تأكيده بعد يومين من المحادثات مع وفد من الأساقفة الأيرلنديين، على ضرورة معالجة القضية بحزم وصدق وشجاعة.

قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية إن حكما قضائيا لصالح حقوق الإنسان سيسمح لـخمسين من مرتكبي الاعتداءات الجنسية على الأطفال بالتحرك بحرية دون إبلاغ الشرطة بأماكن وجودهم كما كان في السابق.

نظمت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان لقاء دراسيا حول موضوع “الاعتداءات الجنسية على الأطفال بالمغرب” بشراكة مع جمعية “ما تقيش ولدي” بعد تزايد حالات الاعتداءات الجنسية على الأطفال في المغرب التي أصبحت شبه يومية بالصحف المحلية.

طالبت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي الهند بفتح نقاش عاجل عقب وفاة طالبة تعرضت لاغتصاب جماعي، معتبرة أن عقوبة الإعدام ليست حلا، في وقت تبحث الحكومة الهندية “الإخصاء الكيماوي” كعقوبة لتلك الجريمة.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة