رفع شكوى لمقرر أممي بشأن تعذيب أطفال بمصر

أغلب الأطفال المعتقلين أخذوا من مظاهرات مناوئة للانقلاب (الفرنسية)
أغلب الأطفال المعتقلين أخذوا من مظاهرات مناوئة للانقلاب (الفرنسية)
قالت منظمة حقوقية بارزة إنها رفعت إلى مقرر الأمم المتحدة المعني بالتعذيب قضية 52 صبيا قالت إنهم تعرضوا للتعذيب الوحشي والاعتداءات الجنسية بسجن كوم الدكة بالإسكندرية.

وبحسب منظمة الكرامة لحقوق الإنسان ومقرها جنيف، فإن أغلب هؤلاء الضحايا يقبعون في السجون المصرية تعسفيا منذ أكثر من ثمانية أشهر. وأشارت إلى أنهم اعتقلوا أثناء مشاركتهم في مظاهرات سلمية معارضة للنظام.

وذكرت المنظمة في شكواها أن شهادات القاصرين تشير إلى أنهم تعرضوا للضرب وإطلاق الكلاب عليهم وتعذيب يصل إلى الحرق بالسجائر والصعق بالكهرباء والاعتداء الجنسي، وذلك في تخل كامل من السلطات المصرية عن التزاماتها الحقوقية الدولية.

ورصدت المنظمة في بيانها وفاة عشرة محتجزين في أغسطس/آب الماضي بينهم طفلان وسيدة، أما العدد الإجمالي للوفيات داخل السجون منذ الانقلاب في 3 يوليو/تموز 2013 فقد بلغ 92.

وأضاف التقرير أن كل الشواهد حول أوضاع السجون تؤكد أن استمرارها بالسياق ذاته سيؤدي إلى حصد المزيد من أرواح المحتجزين.

 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ندد مركز الشهاب لحقوق الإنسان بمحافظة الإسكندرية بما وصفه بـ”ظاهرة القبض العشوائي” على الأطفال ومعاملتهم بشكل سيئ داخل أماكن الاحتجاز، معتبرا أن ذلك يتم بشكل يومي في مصر.

أثار نشر إحدى الصحف المصرية مقالا يدعو لإبادة أطفال الشوارع وقتلهم كما تُقتل الكلاب الضالة للتخلص من مشكلتهم، استياءً كبيرا لدى أوساط حقوقية وشعبية، واستمر الاستياء حتى بعد حذف المقال.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة