لجنة أميركية تدعو مصر لإطلاق صحفيي الجزيرة

الحكم على صحفيي الجزيرة المعتقلين بمصر أثار موجة من التنديد دوليا (الجزيرة)
الحكم على صحفيي الجزيرة المعتقلين بمصر أثار موجة من التنديد دوليا (الجزيرة)

دعا المدير التنفيذي للجنة الأميركية لحماية الصحفيين جويل سايمون إلى إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في مصر فورا، مشيرا إلى أن قمع الإعلام هناك وصل إلى مستويات غير مسبوقة.

وشدد سايمون -في مداخلة خلال ندوة نظمتها جمعية الصحفيين العاملين بالأمم المتحدة- على ضرورة الإفراج عن جميع الصحفيين المعتقلين في مصر على الفور، مؤكدا أن قمع الإعلام هناك وصل إلى مستويات "لا تطاق" وأن الصحفيين لا يتمكنون من الحصول حتى على حقوقهم الإجرائية الأساسية.

وأكد أن قضية صحفيي الجزيرة كشفت واقع النظام القضائي المصري أمام العالم بصورة مثيرة للسخرية، وهو ما أدى أيضا إلى تضرر محاولات الرئيس عبد الفتاح السيسي لإصلاح صورته أمام العالم.

وكانت محكمة مصرية أصدرت يوم 24 يونيو/حزيران الماضي بحق الزميل باهر محمد حكما بالسجن عشر سنوات، وبسجن الزميلين بيتر غريستي ومحمد فهمي سبع سنوات حضوريا.

كما حكمت بالسجن عشر سنوات غيابيا على الزملاء أنس عبد الوهاب وخليل علي خليل وعلاء بيومي ومحمد فوزي ودومينيك كين وسو تيرتن.

واعتبرت منظمات دولية وحقوقية عديدة الحكم صادما ومثيرا للقلق على مستقبل الصحافة بمصر، كما نُظمت عدة وقفات احتجاجية وتضامنية بمكاتب شبكة الجزيرة ومؤسسات إعلامية أخرى بمختلف العواصم العالمية.

وطالب المشاركون في هذه الوقفات بالإفراج الفوري عن الصحفيين وعدم استهدافهم، ووصفوا حبس الصحفيين بالعار والخيانة، كما أكدوا أن الصحافة ليست جريمة تستوجب العقوبة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يدخل صحفيو الجزيرة المعتقلون في مصر اليوم الأربعاء يومهم الـ200 من الاعتقال، دون أن تلوح في الأفق بارقة أمل تفيد بتراجع السلطات المصرية عن الأحكام الجائرة بحقهم والمدانة عربيا وعالميا.

تقدمت هيئة الدفاع عن صحفييْ الجزيرة الإنجليزية المعتقليْن بمصر بيتر غريستي وباهر محمد بمذكرة طعن أمام محكمة النقض على الحكم الصادر بسجنهما سبع وعشر سنوات.

أعلنت المحامية والحقوقية البريطانية أمل علم الدين أنها ستدافع عن محمد فهمي، أحد صحفيي الجزيرة الإنجليزية الثلاثة المحبوسين في مصر، واتهمت السلطات المصرية باستخدام المحاكمة أداة لقمع حرية التعبير.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة