يهود يحتجون على زواج مسلم من يهودية أسلمت

المتطرفون اليهود رفعوا شعارات منها "الموت للعرب" (رويترز)
المتطرفون اليهود رفعوا شعارات منها "الموت للعرب" (رويترز)

قامت جماعة يهودية متطرفة في إسرائيل تطلق على نفسها "ليهافا" بتنظيم احتجاجات أمام مقر حفل زفاف شاب عربي مسلم في إسرائيل من يهودية اعتنقت الإسلام قبل الزواج.

وتظاهر المحتجون أمام قاعة حفل الزفاف في ريشون ليتسيون ورفعوا شعارات معادية للعرب وهتفوا "الموت للعرب", كما نددوا بالعروس مارال مالكا (23 عاما) التي وصفوها بالخائنة لما أسموه "الدولة اليهودية".

وفشل محامو العروسين في استصدار حكم من المحكمة يمنع جماعة ليهافا المتطرفة من الاحتجاج أمام مقر حفل الزفاف, وسمحت المحكمة لهم بالاحتجاج على بعد 200 متر من مقر حفل الزفاف.

وحاول المتطرفون اليهود اقتحام قاعة الزفاف لكن الشرطة الإسرائيلية منعتهم واعتقلت أربعة من المحتجين الذين تخطوا الحد المسموح به من المحكمة.

وقال مايكل بن أري -المتحدث باسم جماعة ليهافا اليمينية المتطرفة- إن زواج اليهود من غير ديانتهم يعتبر أمرا "أسوأ مما فعله هتلر".

من جانبه قال يورام مالكا -والد العروس- إنه غير موافق على زواج ابنته من عربي وعلى اعتناقها الإسلام, ووصف حفل الزفاف بأنه "مناسبة حزينة للغاية", وأضاف "مشكلتي معه (زوج ابنته) أنه عربي".

يذكر أن الإسرائيليين الذين يريدون الزواج من أشخاص ينتمون لديانات أخرى غير اليهودية يقومون بذلك عادة خارج إسرائيل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يمضي البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) في دورته الحالية على منواله في الدورة السابقة في تشريع القوانين العنصرية ضد العرب وتضييق هامش الحقوق والحريات بحقهم. فقد قبلت لجنة التشريع الوزارية أمس الأحد مشروع قانون يقضي بحظر تسجيل جمعية أهلية لا تعترف بإسرائيل دولة يهودية.

تشير دراسة لجامعة حيفا إلى أن 115 طفلا بإسرائيل يموتون سنويا جراء أحداث مختلفة وأن نصفهم من العرب. وتؤكد الدراسة أن الأطفال العرب يتعرضون للموت والمرض أكثر من نظرائهم اليهود.

نتيجة السياسات العنصرية تجد المرأة الفلسطينية نفسها مقصية من العمل في المؤسسات الإسرائيلية، لكن الحظ لا يحالفها عندما تعمل بالمصانع العربية حيث تتعرض للظلم وتتقاضى راتبا دون الحد الأدنى للأجور.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة