تقرير يرصد الموت أثناء التسوق بسوريا

من صورة وزعتها الشبكة تظهر آثار الدمار على سوق مدينة الأتارب السورية (الجزيرة نت)
من صورة وزعتها الشبكة تظهر آثار الدمار على سوق مدينة الأتارب السورية (الجزيرة نت)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها إن قوات النظام السوري تمارس تصعيدا "غير مسبوق" في سياسة تبدو "ممنهجة" في قصف المحال التجارية والأسواق، فيما يمكن أن يرقى إلى جرائم حرب.

ولاحظ فريق الشبكة -وفق تقرير "قصف القوات الحكومية للأسواق التجارية/الموت أثناء التسوق"- تصاعدا في تلك العمليات "كما حصل مؤخرا في كل من مدينة دوما وبلدة كفربطنا في ريف دمشق وحي الهلك في مدينة حلب ومدينة الأتارب".

ووفق التقرير فإن تلك العمليات التي روعت المواطنين وأرهبتهم من النزول إلى الأسواق أسفرت عن مقتل 145 أغلبهم مدنيون، ومن ضمنهم 31 طفلا و17 سيدة.

وذكرت الشبكة أن تحقيقاتها الأولية لم تظهر مؤشرات على وجود أهداف عسكرية في المناطق المستهدفة، كما أنه لم يكن هناك "أي نوع من التمييز أو التوازن في استخدام القوة أو أي تنبيه مسبق على الهجوم، وكل ذلك يعتبر انتهاكا واضحا للقانون الدولي الإنساني".

وبحسب رئيس الشبكة فضل عبد الغني فإن تكرار استهداف الأسواق المكتظة بالمتسوقين "يدل بما لا يدع مجالا للشك أن هذا التصرف يعبر عن توجه وحشي قاس، كما أنه يشير إلى اطمئنان تام لدى جميع مرتكبي الجرائم من تمكنهم من الإفلات ومن المحاسبة".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كررت المفوضة العليا لحقوق الإنسان أن النظام السوري هو “المسؤول الرئيسي” عن الانتهاكات التي ترتكب في البلاد، داعية مجلس الأمن إلى إحالة هذا الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية.

9/4/2014

قتل 51 شخصا في أنحاء سوريا اليوم وسط استمرار الغارات الجوية لقوات النظام على ريف حلب ودرعا ودير الزور وإدلب. وأدت الاشتباكات المستعرة في حلب منذ يومين إلى اندلاع حريق هائل أتى على معظم المحلات بالأسواق القديمة.

29/9/2012

تشهد العاصمة السورية دمشق ارتفاعا غير مسبوق في أسعار الخبز وتراجعا في الكميات المتوفرة بالأسواق المحلية بفعل الأزمة الكبيرة التي تضرب البلاد.

2/12/2012
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة