احتجاجات واتهامات للشرطة بمقتل صحفية مصرية

شيع أهالي قرية إسطنها بالمنوفية جنازة الصحفية ميادة أشرف التي قتلت الجمعة هي وأربعة آخرون خلال فض قوات الأمن مظاهرة مناهضة للانقلاب في منطقة عين شمس بالقاهرة، وقد اتهم عدد من الصحفيين الشرطة بأنها هي من قتلت الصحفية.

وقد نظم صحفيون أمس السبت وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين احتجاجا على مقتل ميادة أشرف، ورددوا هتافات ضد وزارة الداخلية التي قالوا إنها تستهدف الصحفيين أثناء قيامهم بعملهم.

وخلال وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين روت أحلام حسنين سعد -الصحفية بجريدة الدستور التي كانت برفقة ميادة- ما حدث أثناء تغطية المظاهرات وملابسات مقتل زميلتها.

وأوضحت في شهادتها أن الطلق الناري الذي أصاب ميادة أشرف لم يأتِ من قبل المتظاهرين، وإنما من الخلف حيث كانت قوات الشرطة تطاردهم.

وقد اتهمت وزارة الداخلية المصرية جماعة الإخوان المسلمين بقتل الصحفية، وهو ما كان عدد من المعلقين الصحفيين الموالين للحكومة قد رددوه بمجرد الإعلان عن مقتلها، لكن روايات عديدة من زملاء الصحفية فندت تلك المزاعم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تبدأ محكمة مصرية بالقاهرة اليوم الخميس محاكمة تسعة من صحفيي شبكة الجزيرة بتهمة مساعدة "جماعة إرهابية". وأكدت شبكة الجزيرة أن التهمة الموجهة لفريقها لا أساس لها من الصحة, وكانت منظمات دولية حقوقية وعواصم غربية طالبت مؤخرا بالإفراج عن كل الصحفيين بمصر.

قال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إنّ مصر تعيش الآن مرحلة تراجع نحو الحكم العسكري الفعلي، وربما نظام أكثر تقييدا من ذلك الذي كان يقوده الرئيس المخلوع حسني مبارك أو الأنظمة السابقة، مشيرا إلى قمع المعارضة وتقييد المواطنين والصحفيين على حد سواء.

خرج عشرات الصحفيين من مختلف وسائل الاعلام في تظاهرة أمام السفارة المصرية في العاصمة البريطانية لندن للمطالبة بالإفراج عن صحفيي الجزيرة المعتقلين في مصر، وهم عبد الله الشامي وبيتر غريست وباهر محمد ومحمد فهمي.

تعقد اليوم جلسات استئناف محاكمة صحفيين أمام المحكمة العسكرية بمدينة نصر، وهم من العاملين بشبكة رصد. يأتي ذلك بعد يوم إصدار أحكام بالسجن على أكثر من مائتين من رافضي الانقلاب.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة