عام سجنا لبلغاري مسلم لنشره أفكارا "متطرفة"

أحمد موسى (وسط) سيقضىي أربع سنوات في السجن نظرا لوجود حكم سابق بحبسه مع وقف التنفيذ (الأوروبية)
أحمد موسى (وسط) سيقضىي أربع سنوات في السجن نظرا لوجود حكم سابق بحبسه مع وقف التنفيذ (الأوروبية)

قضت محكمة في بلدة بازارجيك البلغارية أمس بسجن بلغاري مسلم عاما لنشره أفكارا إسلامية "متطرفة" في قضية اعتبرت اختبارا للعلاقات بين الأقلية المسلمة والأغلبية المسيحية الأرثوذكسية في البلاد.

وقالت المحكمة في بيان إن أحمد موسى أدين بالانتماء إلى "منظمة غير شرعية ونشر أفكار مناهضة للديمقراطية والحض على الكراهية على أساس ديني".

وسيقضي موسى -الذي غرمته المحكمة أيضا بمبلغ يوازي 3600 دولار- أربع سنوات بالسجن لأنه كان قد صدر ضده حكم مع إيقاف التنفيذ بعد إدانته بنشر أفكار إسلامية متطرفة عام 2003.

وكان مدعون قد أدانوا 12 بلغاريا معظمهم أئمة مساجد وامرأة بنشر أفكار متطرفة بالفترة بين 2008 و2010، وعوقب اثنان آخران في المجموعة بالسجن مع إيقاف التنفيذ، في حين حكم على الباقين بغرامات.

وقالت المحكمة ان المجموعة اتهمت بالعمل مع فرع غير مسجل لمؤسسة الوقف الإسلامي التي أنشئت في هولندا، وتحصل على تمويلها بالأساس من "دوائر سلفية" من السعودية.

وقد أثارت المحاكمة احتجاجات من جانب مسلمين، وأيضا من قوميين يزعمون أنهم يمثلون الأغلبية، وتجمع أنصار حزب الحركة الوطنية البلغارية القومي أمام المحكمة أمس تأييدا للمحاكمة.

وبلغاريا هي الدولة الوحيدة بالاتحاد الأوروبي التي توجد بها المسلمون منذ قرون وليسوا من المهاجرين حديثا، ويتشكلون أساسا من أتراك عاشوا هناك إبان الحكم العثماني الذي انتهى عام
1878.

ويشكل المسلمون نحو 12% من سكان بلغاريا البالغ عددهم 7.3 ملايين نسمة، ويقول محللون إن حزب الحركة الوطنية البلغارية القومي يأمل في استغلال المحاكمة لكسب أصوات بالانتخابات
الأوروبية في مايو/أيار.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أقر البرلمان البلغاري اليوم بيانا خاصا أدان فيه الهجوم الذي نظمه حزب أتاكا المنتمي إلى أقصى اليمين على المصلين خلال صلاة الجمعة في مسجد العاصمة صوفيا يوم 20 مايو/أيار الجاري. وأدى الهجوم إلى وقوع جرحى وأثار حالة غضب داخل بلغاريا وتركيا المجاورة.

يشكل المسلمون في بلغاريا نسبة 12% من سكان البلاد، وقد تعرض المسلمون البلغار إبان الحقبة الشيوعية في البلاد إلى شتى أنواع المضايقات والمعاناة من السلطات التي حظرت عليهم التعليم الديني، لكن حالتهم تغييرت مع سقوط الشيوعية عام 1989 حيث وصل عدد المساجد إلى 1400 مسجد.

ينطلق في يوليو/تموز القادم بالولايات المتحدة مؤتمر هو الأول من نوعه في سلسلة منتديات بين علماء ومفكرين مسلمين ومسيحيين. وقالت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور إن تلك الحوارات الدينية تهدف إلى تخفيف حدة التوتر بين الغرب والعالم الإسلامي.

عرض في مهرجان برلين السينمائي فيلم “شهادة” للمخرج السينمائي الألماني برهان قرباني الذي يتناول فيه الصعوبات التي يواجهها المسلمون الشبان الذين يعيشون في الغرب، ويصور تمزقهم بين دينهم وانجذابهم نحو حياة الغرب.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة