كيري يطالب بتحقيق في مقتل أطفال بتايلند

دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري السلطات التايلندية للتحقيق في مقتل أطفال أثناء الاحتجاجات, وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها من أعمال العنف ذات الطابع السياسي في تايلاند.  

وأصدر كيري بيانا قال فيه إن الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق من العنف السياسي المستمر في تايلاند، و"بصفتنا حلفاء وأصدقاء للشعب التايلاندي يحزننا بشدة سقوط قتلى وجرحى في البلاد".

وأضاف كيري في بيانه قائلا "بصفتي أبا وجدا أعتبر أن مقتل العديد من الأطفال الأبرياء مروع، ولا بد أن يكون هذا الأمر دعوة لتعي كل الأطراف ضرورة الامتناع عن العنف والتحلي بضبط النفس واحترام حكم القانون".

ودعا كيري السلطات التايلاندية إلى التحقيق في هذه الاعتداءات بشكل سريع، وجلب المسؤولين عنها أمام العدالة.

وشدد على أن العنف ليس وسيلة مقبولة لحل الخلافات السياسية، وأعرب عن قلقه من استخدام أساليب تقوض القيم الديمقراطية في تايلاند، وتعيق التسوية، وتعزز التوتر السياسي.

حل الخلافات
وأكد وزير الخارجية الأميركي أن الولايات المتحدة لا تصطف مع طرف ضد آخر في تايلاند، معتبرا أن الطريقة التي يحل فيها التايلنديون خلافاتهم مع بعضهم بعضا هي أمر يعود للتايلانديين أنفسهم.

وختم كيري بيانه داعيا كل الأطراف إلى الالتزام بحوار هدفه التوصل إلى أرضية مشتركة لمعالجة الاختلافات وإيجاد طريقة سلمية وديمقراطية للمضي قدما.

وتواجه رئيسة الوزراء ينغلاك شيناوات -منذ أشهر- تظاهرات حاشدة تطالب بتنحيها، ووضع حد لنفوذ شقيقها ثاكسين شيناوات رئيس الحكومة السابق الذي أطاح به انقلاب عسكري في 2006. وشهدت البلاد جراء ذلك أعمال عنف خلفت العديد من القتلى والجرحى، بينهم عدد من الأطفال.

المصدر : الجزيرة + يو بي آي

حول هذه القصة

طرحت رئيسة الوزراء التايلاندية ينغلاك شيناوات اليوم الأربعاء مبادرة إصلاح جديدة للوصول إلى توافق وطني للخروج من الأزمة السياسية الراهنة، في حين رفضت المعارضة المبادرة على الفور، مطالبة إياها بالاستقالة.

أصيب 28 شخصا على الأقل بانفجار قنبلة صغيرة اليوم الجمعة أثناء مظاهرة للمعارضة التايلاندية المطالبة بسقوط الحكومة، في الوقت الذي تواجه فيه رئيسة الوزراء التايلندية ينغلاك شيناوات تهم فساد محتملة، بعد قرار وكالة مكافحة الفساد التايلندية التحقيق معها.

إن تايلاند -الدولة صاحبة الاقتصاد الأكثر تقدما وتطورا في جنوب شرق آسيا- تترنح الآن على حافة الهاوية السياسية، ولكن يبدو رغم هذا أن أغلب بقية بلدان آسيا تحول أنظارها بعيدا عن الاضطرابات المتزايدة الفوضوية المستمرة في البلاد.

حمل محتجون مناهضون للحكومة التايلاندية كانوا يعتصمون شمال العاصمة بانكوك خيامهم وتوجهوا إلى وسط المدينة بمسعى لتعزيز حملتهم للإطاحة برئيسة الوزراء ينغلاك شيناوات، بينما أعلنت لجنة الانتخابات تأجيل موعد إعلان نتائج الاقتراع لحين تجاوز الإشكالات القانونية المتعقلة بتعثر التصويت في 18 إقليما.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة