أحكام بالسجن على مغاربة في قضايا "إرهاب"

أعداد كبيرة من الجهاديين يقبعون في السجون المغربية (أسوشيتد برس)
أعداد كبيرة من الجهاديين يقبعون في السجون المغربية (أسوشيتد برس)

أصدرت محكمة مغربية أحكاما بالسجن تصل إلى خمس سنوات بحق عشرة أشخاص لإدانتهم بـ"تجنيد" و"استقطاب" جهاديين للقتال في سوريا والعراق.

وذكرت وكالة الأنباء المغربية أن غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا الإرهاب في محكمة استئناف مدينة سلا، القريبة من الرباط، أصدرت الخميس أحكاما نافذة تراوحت بين البراءة والسجن خمس سنوات في حق 12 متهما في ملفات منفصلة من أجل قضايا لها علاقة باستقطاب وتجنيد مغاربة للالتحاق بسوريا والعراق.

وحكم على ثلاثة متهمين بالسجن خمس سنوات مع النفاذ لإدانتهم بتهم "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، وتقديم مساعدات عمدا لمن يرتكب فعلا إرهابيا، وتحريض وإقناع الغير لارتكاب أفعال إرهابية".

وأحد هؤلاء الثلاثة -الذين كانوا ضمن من توجهوا إلى سوريا والعراق- التحق بتنظيم الدولة الإسلامية وشارك في مجموعة من المعارك، مما أدى إلى إصابته برصاصتين في رجله اليمنى، بحسب المصدر نفسه.

وحكم بالسجن أربع سنوات مع النفاذ على متهم واحد، وبالسجن ثلاث سنوات مع النفاذ على أربعة آخرين لإدانتهم بـ"تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، والانتماء لجماعة دينية محظورة وعقد اجتماعات بدون ترخيص مسبق"، وبالحبس سنتين مع النفاذ وسنة مع إيقاف التنفيذ على متهم آخر للتهم نفسها.

ومن جهة أخرى، قضت المحكمة بحبس قاصر ستة أشهر مع النفاذ بتهمة "الإشادة بأفعال إرهابية"، بينما برأت ساحة قاصرين آخرين كانا يحاكمان في حالة سراح مؤقت.

وأصدر القضاء المغربي في الأشهر الأخيرة عشرات الأحكام بالسجن إثر تفكيك "خلايا إرهابية" معظمها تتراوح بين سنتين وخمس سنوات.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تعد قضية الإسلاميين المعتقلين في سجون المغرب أو ما بات يعرف داخل الأوساط الإعلامية والأمنية بملف "السلفية الجهادية" من أكثر القضايا المعقدة التي تواجهها الدولة المغربية منذ تفجيرات الدار البيضاء يوم 16 مايو/أيار 2003.

نعت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين في المغرب السجين محمد بن الجيلالي، الذي قالت إنه توفي بمستشفى محمد الخامس بمدينة مكناس بعد دخوله في غيبوبة منذ خمسة أيام جراء إضرابه المفتوح عن الطعام الذي يخوضه منذ الـ14 من الشهر الماضي.

كشفت لجنة تتابع أوضاع المعتقلين الإسلاميين بالمغرب عن صنوف متعددة من الإهمال الطبي وانعدام "أبسط شروط العيش الكريم" داخل الزنازين. وتحدثت عن بدء أحد السجناء إضرابا عن الطعام. يأتي ذلك بعد الإعلان قبل يومين عن وفاة سجين مضرب.

قالت هيئة حقوقية تدافع عن المعتقلين الإسلاميين في المغرب إن أحد هؤلاء دخل في إضراب مفتوح عن الطعام، في حين تحدثت عن تعرض معتقل إسلامي آخر للضرب داخل المعتقل.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة