نصف الأميركيين يعتقدون أن التعذيب أثناء التحقيق مبرر

معتقل غوانتانامو أحد المعتقلات التي مارست فيها الاستخبارات الأميركية التعذيب (الأوروبية-أرشيف)
معتقل غوانتانامو أحد المعتقلات التي مارست فيها الاستخبارات الأميركية التعذيب (الأوروبية-أرشيف)

اعتبر 51% من الأميركيين أن استعمال الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) التعذيب لاستجواب مشتبه بهم أمر مبرر، في حين اعتبر 29% فقط أن ممارسة هذه الطرق غير مبررة ولم يعط 20% أي رأي.

جاء ذلك في استطلاع للرأي أعده مركز "بيو" لأبحاث الرأي نُشر أمس وورد فيه أيضا أن 56% من المستطلعين يرون أن استعمال التعذيب خلال عمليات الاستجواب بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 أتاح الحصول على معلومات منعت حصول هجمات أخرى.

واعتبر 28% فقط من المشاركين في الاستطلاع أن العكس صحيح، ولم يعط 16% أي رأي، حسب ما أوضح الاستطلاع.

وذكر الاستطلاع أن 42% من الأميركيين اعتبروا أن نشر مجلس الشيوخ تقريرا بشأن هذه الممارسات هو "قرار جيد" واعتبر 43% أنه "قرار سيئ" في حين لم يعط 15% أي رأي.

يُشار إلى أن الاستطلاع أُجري عبر الهاتف من 11 إلى 14 ديسمبر/ كانون الأول الجاري بمشاركة 1001 شخص تفوق أعمارهم الـ18 سنة ويعيشون في الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

انتقد الرئيس الأميركي وكالة الاستخبارات المركزية واتهمها مجلس الشيوخ بالكذب بشأن عمليات تعذيب معتقلين على صلة بتنظيم القاعدة بعهد الرئيس السابق جورج بوش، وسط مطالبات بمعاقبة المسؤولين عن عمليات التعذيب.

اعترف رئيس بولندا السابق اليوم بأن وكالة "سي آي أي" الأميركية أقامت سجنا سريا ببلاده، ونفى علمه بتعذيب المعتقلين فيه، وجاء الاعتراف عقب تقرير للكونغرس بشأن أساليب التعذيب لدى الوكالة.

المزيد من رأي عام
الأكثر قراءة