اتهام الكونغو بالتسبب بوفاة مائة جوعا ومرضا

الحرب الأهلية انتهت جزئيا بالكونغو الديمقراطية ولكن آثارها ما زالت ماثلة (رويترز)
الحرب الأهلية انتهت جزئيا بالكونغو الديمقراطية ولكن آثارها ما زالت ماثلة (رويترز)
اتهمت هيومن رايتس ووتش حكومة الكونغو الديمقراطية بالتسبب في وفاة أكثر من مائة من مقاتلي مليشيا مسرحين وأفراد عائلاتهم.

وأوضحت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان أن أولئك لقوا حتفهم من الجوع والمرض في مخيم ناء للجيش.

وقالت إن الحكومة أبقت المقاتلين السابقين في مخيم "كوتاكولي" شمال غرب البلاد لفترة أطول كثيرا من فترة الثلاثة الأشهر المحددة مسبقا، ولم تقدم لهم ما يكفي من الغذاء والرعاية الصحية. 

وينتمي المقاتلون المسرحون بعد انتهاء الحرب الأهلية قبل أكثر من عقد من الزمان إلى جماعات مسلحة لا تزال نشطة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقد تم إرسال حوالي 941 من المقاتلين الذين استسلموا ومئات عديدة من أفراد عائلاتهم إلى المخيم في سبتمبر/أيول 2013 انتظارا لدمجهم في الجيش أو في الحياة المدنية.

ونفدت الإمدادات بنهاية العام ولم ترسل الحكومة سوى كميات محدودة للغاية من الغذاء والدواء، وهو ما تسبب في هذه الكارثة بحسب المنظمة الحقوقية ومقرها بريطانيا.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قالت الحكومة في الكونغو الديمقراطية إن أربعين شخصا قتلوا اليوم في كينشاسا خلال عملية احتجاز رهائن داخل التلفزيون، وفي إطلاق نار بالمطار وداخل مقر هيئة الأركان، فيما يبدو أنها رسالة موجهة للرئيس جوزيف كابيلا الذي تولى السلطة عام 2001.

أبدت الولايات المتحدة استعدادها للمساهمة المالية في عملية تسريح المتمردين في في الكونغو الديمقراطية، وذلك حسب تأكيد مسؤول في الخارجية الأميركية يرافق وزير الخارجية الأميركي في زيارته لكينشاسا.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة