دعوة للتحقيق بانتهاكات حرس الحدود بأميركا


دعا الاتحاد الأميركي للحريات المدنية إلى تحقيق اتحادي في مزاعم بانتهاكات قانونية من قبل رجال حرس الحدود عند نقاط التفتيش في ولاية أريزونا الأميركية.

وفي رسالة إلى مكتب وزارة الأمن الوطني، استشهد اتحاد الحريات المدنية بـ12 حالة تقول المجموعة إن حقوق المواطنين الأميركيين انتهكت فيها.

وبحسب الاتحاد فإن الحراس يقومون بعمليات تفتيش غير قانونية واحتجاز لفترات طويلة خارج التفويض الذي يمنحه لهم القانون لإنفاذ قوانين الهجرة.

ورفض مجلس حراس الحدود ورابطة الحراس تلك المزاعم، مشيرين إلى أن عمل الوكلاء لا يقتصر على تطبيق قوانين الهجرة، بل يمكنهم التحقيق من الجرائم بما في ذلك الاتجار بالبنادق والمخدرات.

وتقول الجماعة إن وكلاء حراس الحدود يلجؤون أحيانا إلى توقيف السائقين للاشتباه بأنهم ارتكبوا الجريمة، وإن نقاط التفتيش أدوات حيوية لتأمين حدود البلاد.

المصدر : أسوشيتد برس

حول هذه القصة

دعت هيومن رايتس ووتش الحكومة الأميركية إلى تحقيق رسمي مستفيض في الانتهاكات بحق معتقلي غوانتنامو، وأن توفر الإنصاف والتعويض للضحايا. وذلك في تعليق على دراسة شارك فيها ديمقراطيون وجمهوريون أظهرت أدلة "غير قابلة للدحض" على أعمال تعذيب يتحمل أرفع المسؤولين الأميركيين مسؤوليتها.

أفادت تقارير صحفية أن الأطباء وعلماء النفس الذين يعملون لحساب الجيش الأميركي انتهكوا القواعد الأخلاقية لمهنتهم في التعامل مع إرهابيين مشتبه بهم. ووفق ذلك المصدر فإن تلك الانتهاكات وقعت بناء على تعليمات من وزارة الدفاع الأميركية ووكالة المخابرات المركزية.

اكتشفت السلطات في الولايات المتحدة والمكسيك أمس الأربعاء نفقا كبيرا لتهريب المخدرات عبر الحدود من المكسيك إلى كاليفورنيا الأميركية, وصادرت أكثر من 17 طنا من مادة الماريوانا المخدرة.

تقول شرطة الحدود المكسيكية بمدينة مكسيكالي إنها قد اكتشفت مدفعا قويا محلي الصنع يستخدم في قذف مخدرات الماريغوانا عبر السياج الحدودي إلى ولاية كاليفورنيا الأميركية.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة