روسيا تطرد صحفيا أميركيا لتغطيته مظاهرات أوكرانيا

طردت السلطات الروسية الاثنين صحفيا أميركيا شارك في تغطية المظاهرات المؤيدة للاتحاد الأوروبي والتي تشهدها أوكرانيا منذ 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

والصحفي المطرود يدعى ديفيد ساتر، وهو يعمل في روسيا منذ 2003 لصالح إذاعة أوروبا الحرة (راديو ليبرتي).

وقال رئيس الإذاعة كيفن كلوز إن السفارة الأميركية في موسكو أُبلغت بعزم السلطات الروسية على طرد ساتر، مشيرا إلى أن السفارة قدمت احتجاجا دبلوماسيا على هذه الخطوة وهي تطالب عبثا السلطات الروسية بتوضيح أسباب قرارها هذا.

ويأتي طرد الصحفي الأميركي قبيل بدء الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي الشهر المقبل، الأمر الذي يخشى أن يقوض أكثر العلاقات بين القوتين الكبيرتين في العالم.

وهذه أول عملية طرد صحفي من روسيا منذ نهاية الحرب الباردة.

وقال ساتر "قالوا لي إن وجودي في روسيا ليس موضع ترحيب بالنسبة إلى قوات الأمن، ولم يعطوني أي سبب آخر".

وتابع "أمتعتي الشخصية في موسكو حيث لدي شقة، لكن بدون إذن بالدخول إلى البلد لا يمكنني استعادتها. أود العودة إلى موسكو للعمل لكن هذا مستحيل بدون تأشيرة دخول".

وقالت متحدثة باسم إذاعة أوروبا الحرة كاريسو وايسون "بدأت المشاكل فيما كان يحاول مغادرة أوكرانيا للعودة إلى روسيا بعدما غطى المظاهرات".

وكان ساتر قد أبلغ في ديسمبر/كانون الأول الماضي بأنه تمت الموافقة على طلبه الحصول على تأشيرة دخول، لكن مسؤولة بالسفارة الروسية في كييف قالت له بعد ذلك إن وجوده في روسيا "غير مرغوب فيه".

وتشهد أوكرانيا منذ 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مظاهرات مؤيدة للاتحاد الأوروبي بعدما رفضت الحكومة الأوكرانية توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد يجري الإعداد له منذ ثلاث سنوات، مفضلة عوضا عنه التعاون الاقتصادي مع روسيا.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال زعيم المعارضة بأوكرانيا الثلاثاء إن رئيس البلاد فرط في مصالحها واستقلالها بموافقته على حزمة إنقاذ من روسيا بقيمة 15 مليار دولار، واتهمه -في تجمع حاشد مناهض لهذه الخطوة- ببيع البلاد لروسيا. ومن جهة أخرى، انتقدت الولايات المتحدة وألمانيا الاتفاق بين البلدين.

18/12/2013

قال السيناتور الأميركي الجمهوري جون ماكين اليوم الأحد في كييف لمئات آلاف المعارضين المؤيدين لأوروبا إن واشنطن تدعمهم، بينما أعلن الاتحاد الأوروبي تعليق العمل بشأن اتفاق شراكة مع أوكرانيا بسبب عدم التزام واضح للرئيس فيكتور يانوكوفيتش بتوقيعه.

15/12/2013

يصل السيناتور الأميركي عن الحزب الجمهوري جون ماكين ونظيره الديمقراطي مورفي غدا إلى العاصمة الأوكرانية كييف للتباحث مع مسؤوليين حكوميين وممثلين عن المعارضة بغرض بحث تطورات الأحداث في البلاد. وحذرت واشنطن السلطات الأوكرانية من مغبة استخدام القبضة الأمنية لقمع المتظاهرين.

14/12/2013

أعرب نائب الرئيس الأميركي للرئيس الأوكراني عن “قلق واشنطن العميق” من تصاعد العنف في أوكرانيا، وحثه على التحاور مع المعارضة للتوصل إلى اتفاق في الآراء لأوكرانيا. بينما وافق الأخير أمس على إجراء محادثات مع المعارضة لإيجاد مخرج للأزمة السياسية الحالية.

10/12/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة