مظاهرات بواشنطن وصنعاء لإغلاق غوانتانامو

نظمت عشرون جمعية ومؤسسة حقوقية أمس السبت مظاهرة أمام البيت الأبيض لمطالبة الرئيس الأميركي باراك أوباما بإغلاق معتقل غوانتانامو في الذكرى الثانية عشرة لافتتاحه، ويتزامن ذلك مع مظاهرات مثيلة نظمها معتقلون سابقون وأسر معتقلين حاليين أمام السفارة الأميركية بصنعاء.

وارتدى المتظاهرون في واشنطن ملابس تشبه ملابس المعتقلين ذات اللون البرتقالي وعلقوا على ظهورهم لافتات كتب عليها "أجيز الإفراج عنه" في وقفة احتجاجية أمام البيت الأبيض.

وتقول الجهات المنظمة إنه ينبغي وقف الاعتقال اللامتناهي والإفراج فورا عن جميع المعتقلين الذين لم توجه تهم إليهم.

وأصدر المعتقلون السابقون وأسر المعتقلين الحاليين بيانات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، كما أشار الاتحاد الأميركي للحريات المدنية إلى أن الذكرى السنوية الـ12 للسجن تجعله السجن الحربي الأطول بقاء في تاريخ الولايات المتحدة.

وقال الاتحاد الأميركي في بيان "شكل غوانتانامو فشلا ذريعا على كل الجبهات، وحان الوقت منذ أمد بعيد لهذه الحلقة المشينة في التاريخ الأميركي أن تصل إلى نهايتها".

‪أوباما وعد بعد توليه منصبه بغلق غوانتانامو ولكن جهوده توقفت‬ (الأوروبية)

مظاهرة باليمن
وفي صنعاء، نظم أقارب المعتقلين اليمنيين مظاهرة احتجاجية أمام السفارة الأميركية للمطالبة بالإفراج عن ذويهم، وإغلاق المعتقل، وقد حمل المشاركون صورا لأحبائهم.

وما زال ما يقرب من تسعين يمنيا، من بينهم 56 أجيز نقلهم أو الإفراج عنهم، من بين 155 محتجزا في سجن خليج غوانتانامو.

وكان ما يقرب من ثمانمائة رجل عبروا بوابات معتقل غوانتانامو في السنوات الـ12 الماضية منذ افتتاحه في إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش بعد بضعة أشهر من هجمات 11 سبتمبر/أيول 2001 على الولايات المتحدة.

يشار إلى أن أوباما وعد بعد توليه منصبه عام 2009 بغلق المعتقل، لكن الجهود توقفت خلال ولايته الأولى، وتعهد العام الماضي بتجديد المسعى عبر تعيين حكومته لمبعوث خاص منوط به غلق المعتقل وكذلك تسريع جهود إطلاق سراح المعتقلين.

وقد أُطلق سراح تسعة معتقلين منذ أغسطس/آب الماضي، من بينهم ثلاثة سجناء من قومية الإيغور الذين تم نقلهم إلى سلوفاكيا، حيث توصلت الإدارة الأميركية أخيرا إلى اتفاق مع الكونغرس يقضي برفع القيود أمام ترحيل المعتقلين إلى خارج الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أقر مجلس النواب الأميركي أمس الخميس ميزانية العام المالي 2014/2015 التي يتوقع أن تستبعد خطر تكرار الأزمات التي شهدتها الولايات المتحدة خلال السنين الماضية. كما مرّر المجلس قانون ميزانية الدفاع السنوي الذي يخفف القيود على نقل معتقلي غوانتانامو إلى طرف ثالث.

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم أنها نقلت اثنين من المعتقلين في سجن غوانتانامو بكوبا إلى السعودية. في هذه الأثناء، تستأنف غدا جلسات محاكمة خالد الشيخ محمد وأربعة من رفاقه المتهمين بالتورط في هجمات 11 سبتمبر بأميركا.

طرد قاضي محكمة جرائم الحرب العسكرية في خليج غوانتانامو رمزي بن الشيبة، أحد المتهمين الخمسة في هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول مرتين من جلسة استماع تمهيدية لتحدثه مباشرة إلى القاضي العسكري بدون إذن، شاكيا من تعسف وقسوة حراس السجن.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة