النظام السوري والمعارضة ينتهكان حق الصحفيين

The coffins of French photojournalist Remi Ochlik and American journalist Marie Colvin of the Sunday Times are wheeled in a hospital in Damascus on March 3, 2012. Human Rights Watch painted a harrowing picture of Homs, saying some 700 people were killed, including Colvin and Ochlik, and thousands wounded by regime forces in a 27-day blitz, with shells sometimes falling at the rate of 100 an hour. AFP PHOTOANWAR AMRO
undefined
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها رصدت انتهاكات متزايدة بحق العاملين في مجال الإعلام على الساحة السورية اقترفتها قوات النظام السوري والمعارضة المسلحة "على حد سواء" لكنها أشارت إلى أن انتهاكات النظام كانت "منهجية ومستمرة" وتتضمن القتل والتعذيب في حين اقتصر أغلب انتهاكات المعارضة على الاعتقال.

وذكرت الشبكة أنها وثقت مقتل عشرة إعلاميين، أحدهم قضى تعذيبا، على أيدى النظام السوري خلال أغسطس/آب المنصرم.

ووفق الشبكة الحقوقية فإن استهداف الصحفيين والعاملين في المجال الإعلامي "بالقتل المباشر والتعذيب حتى الموت في المعتقلات لا يزال من أبرز السمات التي يختص بها النظام السوري".

وأشارت إلى أنها رصدت الكثير من تلك الحالات "بشكل مستمر ودون توقف وذلك على مدى السنوات والشهور الفائتة".

كما أفادت الشبكة بأن الشهور القليلة الفائتة شهدت "ارتفاعا مقلقا" في الانتهاكات بحق العشرات من الإعلاميين والناشطين في "المناطق المحررة" تراوحت بين حالات اختفاء واعتقال واعتداءات جسدية وأحيانا قد تصل إلى حد القتل "وتشير أصابع الاتهام في معظمها إلى دولة الشام والعراق".

ولفت التقرير الذي يرصد الانتهاكات خلال الشهر الماضي أن ممارسات المعارضة المسلحة لأغسطس/آب تراوحت بين حالات اختفاء واعتقال واعتداءات جسدية واعتقال 13 ناشطا إعلاميا ومقتل صحفي واختفاء آخر.

وأشارت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن أصابع الاتهام وجهت للمعارضة المسلحة في مقتل الصحفي التوثيقي الإيراني هادي بغباني بالقرب من دمشق أثناء مرافقته لجيش النظام في العشرين من الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كثيرا ما يكون وراء المواد الإعلامية القادمة من سوريا قصص محفوفة بالمخاطر عاشها صحفيون وناشطون إعلاميون، في بلد تأخذ فيه الحريات الصحفية اللون الأسود على الخريطة العالمية التي نشرتها منظمة “مراسلون بلا حدود”.

7/5/2013

كزملائهم من الصحفيين السوريين، نال الصحفيون الأجانب حظهم من آلة البطش السورية، فقد سقط العشرات من رجال مهنة المتاعب خلال تغطيتهم للثورة السورية في محاولة من النظام لمنع العالم من اكتشاف حقيقة ما يجري وطمس جرائمه المرتكبة في حق الشعب السوري.

27/5/2013

كثير من الشباب السوريين انحرفت خططهم الدراسية والمهنية عن مسارها ضمن الظروف الاستثنائية التي تمر بها بلادهم، ووجدوا أنفسهم قريبين جدا من العمل الصحفي، الأمر الذي استهوى الكثيرين منهم وقرروا البدء باحترافه.

26/5/2013

قتل مسلحون الصحفية السورية يارا عباس في هجوم قرب مطار الضبعة شمال مدينة القصير، في حين أعلنت رابطة الصحفيين السوريين اعتقال الصحفي شعبان الحسن من قبل الهيئة الشرعية في حلب.

27/5/2013
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة