مبتورو الأطراف بسوريا 20 ألفا


ذكرت مصادر طبية أن عدد المصابين الذين اضطروا إلى بتر أطرافهم في البلاد تجاوز عشرين ألفا، وتساهم بعض الجمعيات الخيرية في توفير أطراف صناعية لبعض المصابين.

وتنجم أغلب تلك الحالات عن القذائف والصواريخ التي مصدرها الثكنات العسكرية، ويقول ناشطون إن مخلفات القنابل العنقودية والألغام تسببت في فقدان الآلاف لأطرافهم.

واستعرض تقرير للجزيرة عددا من الحالات تضمن شهادات لأطباء، ورصد التقرير تزايد بتر الأعضاء وخصوصا بين الأطفال في سوريا.

وقد بدأت بعض الجمعيات الخيرية في القطاع الصحي تبني تركيب أطراف صناعية دون مقابل لمن فقدوا أطرافهم، في ضوء ارتفاع أعداد هذه الإعاقات الدائمة، ورغم ذلك فإن الحاجة لا تزال كبيرة مقارنة بالإحصائيات الأخيرة لتلك الحالات.

ويشير الأطباء إلى أن ثمن هذه الأطراف مكلف وخاصة الأنواع الجيدة منها، ولذلك يلجأ المصابون في حالات كثيرة إلى تركيب أطراف أرخص دون ركب متحركة.

ويلفت الأطباء إلى أن معظم عمليات البتر تنجم عن إصابات بسبب القذائف أو الألغام تخلف تهتكا واسعا في العضلات والعظام والجلد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تناولت بعض الصحف البريطانية بالنقد والتحليل الحرب الأهلية التي تعصف بسوريا، وقال بعضها إن البلاد اعتادت صوت قعقعة السلاح، وأشارت أخرى إلى مآسي الجرحى السوريين التي يوثقها مصور بريطاني، وقال بعضها إن دبلوماسيا أمميا يتحدث باسم المعارضة في الأمم المتحدة.

15/4/2013

توالت التحذيرات بشأن مصير أكثر من ألف جريح بمدينة القصير الحدودية بريف حمص التي استعادت قوات النظام السيطرة عليها أمس الأربعاء، ويأتي ذلك في وقت تواصلت الاشتباكات بين قوات النظام وكتائب الجيش الحر في عدد من المناطق.

6/6/2013

تواصل اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم السبت نقل دفعة من الجرحى السوريين في مدينة القصير بريف حمص إلى مستشفيات البقاع اللبناني. يأتي ذلك بعد دعوة أممية لمساعدة اللاجئين والنازحين السوريين ضمن خطة تمويل تتطلب خمسة مليارات دولار.

8/6/2013

قتل أربعون شخصا وأصيب ما لا يقل عن 120 آخرين في انفجار بمستودع للأسلحة في مدينة حمص وسط سوريا اليوم الخميس، وذلك بعد أن حاول الجيش السوري الحر السيطرة على ثكنة المهلب العسكرية التابعة لقوات النظام في مدينة حلب.

1/8/2013
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة