شكوى من بطء إجراءات محاكمات غوانتانامو


طالب مدعون أميركيون بتسريع محاكمة المتهمين الرئيسيين الخمسة في هجمات سبتمبر/أيلول وتحديد مواعيد المحاكمة والجلسات الإجرائية في غوانتانامو.

واعتبر المدعون أن عقد جلسات استماع كل ستة أسابيع وسيلة غير فعالة وسوف تؤدي إلى أن "يستغرق التقاضي وقتا طويلا بلا داع، فضلا عن أنه لا يخدم مصالح العدالة".

ودعا المدعون إلى تحديد الـ22 من سبتمبر/أيول 2014، موعدا للمحاكمة، وإلى تحديد مواعيد نهائية لاستدعاءات ما قبل المحاكمة وعقد جلسات استماع لحل المسائل الأولية.

وشهدت المحاكمة المقرّرة منذ مايو/أيار العام الماضي عراقيل عدة بدءاً بالجدل حول طبيعة المحكمة، مدنية أم عسكرية، إضافة إلى معوّقات إدارية وقانونية أبرزها التجسس على لقاءات المعتقلين بمحاميهم.

كما شهدت مطالب المحامين بالحصول على ملفّات موكليهم، وهم قيد الاحتجاز السري حيث انتزعت منهم إفاداتهم قبل نقلهم لغوانتانامو. 

وشكا ناجون من الهجمات وذووهم أن وتيرة المحاكمات "بطيئة جدا ومحبطة" وقال إطفائي أميركي نجا من حادث البرج الشمالي حضر إحدى الجلسات الإجرائية في يونيو/حزيران، إن تلك المحاكمات قد "لا تنتهي أبدا".

وإضافة إلى خالد شيخ محمد الموصوف بأنه العقل المدبر للهجمات، يواجه كل من اليمني رمزي بن الشيبة، والباكستاني علي عبد العزيز علي الملقب بعمار البلوشي، والسعودييْن وليد بن عطاش ومصطفى الهوساوي، عقوبة الإعدام في حال إدانتهم.

المصدر : أسوشيتد برس

حول هذه القصة

وجّه المدعي العام في المحكمة العسكرية بقاعدة غوانتانامو الأميركية بكوبا الاتهام رسميا السبت إلى المتهمين الخمسة بتحضير وتنفيذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، ومن بينهم خالد شيخ محمد ورمزي بن الشيبة.

توقع مراقبون أن يهيمن ملف التعذيب على الجلسات المخصصة لمتهمي هجمات 11 سبتمبر التي تبدأ الاثنين المقبل في غوانتانامو. وسيمثل الباكستاني خالد شيخ محمد الذي اعترف بالتخطيط لأشد الهجمات دموية في التاريخ الأميركي، والمتهمون الأربعة الآخرون معه، للمرة الثانية أمام المحكمة العسكرية.

يمثل اليوم خالد شيخ محمد المتهم بأنه العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر/أيلول في الولايات المتحدة وأربعة يشتبه في أنهم شاركوه التخطيط لها أمام محكمة عسكرية في قاعدة غوانتانامو، في جلسة إجرائية تمهيدا لمحاكمتهم المرتقبة.

قاطع خالد شيخ محمد المتهم الرئيسي بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 مع المتهمين الأربعة الآخرين اليوم الأخير من جلسات تمهيدية استمرت أسبوعا بقاعدة غوانتانامو بكوبا. وكان المتهمون طالبوا بعدم عقد جلسة المحكمة الجمعة احتراما لهذا اليوم.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة