قائمة عمداء الأسرى ترتفع لـ83


ارتفعت إلى 83 قائمة عمداء الأسرى الفلسطينيين الذين أمضوا ما يزيد عن عشرين عاما في سجون الاحتلال، وذلك بعد انضمام أسير من قطاع غزة إليها أنهى عامه العشرين الليلة الماضية.

وبحسب مركز أسرى فلسطين للدراسات فإن الأسير صلاح محمود زايد مقلد (41 عامًا) من سكان مدينة خان يونس جنوب القطاع انضم إلى القائمة اليوم حيث إنه معتقل منذ الـ14 يوليو/تموز 1993.

وأشار المدير الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر إلى أن سلطات الاحتلال كانت قد حكمت على الأسير مقلد بالسجن المؤبد مدى الحياة إضافة إلى 15 عاما بتهمة المشاركة في عمليات فدائية خلال الانتفاضة الأولى أسفرت عن مقتل مستوطنين.

وأوضح أن الأسير مقلد في حالة نفسية سيئة جدا منذ وصوله خبر وفاة والده قبل ستة أشهر، حيث لم يره منذ سنوات طويلة لحرمان أسرى قطاع غزة من الزيارة لمدة سبع سنوات متواصلة.

ووفق المركز فإن قائمة عمداء الأسرى ترتفع بشكل مستمر، نتيجة وجود 103 من الأسرى القدامى أقلهم أمضى 18 عاماً في سجون الاحتلال.

وناشد المركز بضرورة تفعيل قضية الأسرى مجددا والتضامن معهم، "حتى تبقى قضيتهم حية وحاضرة أمام الجميع"، وخاصة الأسرى المضربين عن الطعام والذين يعانون من أوضاع صحية خطيرة في سجون الاحتلال.

وفي السياق، أكد المركز أن الأسير سعدي خليل محمود الغرابلي من حي الشجاعية بمدينة غزة أنهى عامه الـ19 ودخل عامه العشرين في سجون الاحتلال بشكل متواصل.

وأشار المركز إلى أن الأسير الغرابلي معتقل منذ 11 يوليو/تموز 1994 ومحكوم عليه بالسجن المؤبد مدى الحياة ويعاني من عدة أمراض.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يصر الفلسطينيون على تحقيق ثلاثة مطالب قبل استئناف المفاوضات مع إسرائيل هي تجميد الاستيطان، وأن تستند المفاوضات إلى حدود 1967، وأن يتم الإفراج عن جميع الأسرى المعتقلين قبل اتفاق أوسلو.

كثفت الجمعيات الحقوقية والمؤسسات الإسرائيلية التي تعنى بشؤون الأسرى وحقوق الإنسان من نشاطاتها للكشف عن حالات تعذيب الأسرى والتنكيل بهم. وتكشف تقارير المؤسسات وإفادات جمعتها الجزيرة نت عن صورة قاتمة ومعاملة مهينة ومذلة ومسلسل تعذيب وتنكيل متواصل منذ لحظة الاعتقال.

حذرت أوساط فلسطينية مختلفة من تدهور خطير لصحة 16 أسيرا فلسطينيا مضربا عن الطعام منذ فترات طويلة، بينهم خمسة فلسطينيين من حملة الجنسية الأردنية، ومنهم صاحب أكبر حكم في تاريخ الاحتلال الإسرائيلي عبد الله البرغوثي.

تحدثت صحف إسرائيل عن توجه للإفراج عن قدامى الأسرى الفلسطينيين على دفعات مقابل استئناف المفاوضات. كما تناولت تراجع عمليات الرشق بالحجارة للجيش والمستوطنين في الضفة، وتقليص ميزانيات الجيش. وأخيرا تحدثت عن ما أسمتها صراعات الأزواج في الوطن العربي.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة