11 عاما سجنا لصهر منشق صيني

حكم القضاء الصيني اليوم بالسجن 11 عاما على ليو هوي شقيق زوجة المنشق الحائز على جائزة نوبل للسلام، ليو شياوبو، في قضية "احتيال عقاري" يقول المحامون إنها كيدية وجائرة.

وقال المحامي الخبير بالدفاع عن قضايا حقوق الإنسان مو شاوبينغ إن الحكم "لا أساس له إطلاقا وجائر".

وعند صدور الحكم، كانت ليو تشيا شقيقة ليو هوي حاضرة بعدما سمح لها بشكل استثنائي بمغادرة مقر إقامتها المراقب بالعاصمة بكين. وأضاف مو شاوبينغ أن ليو تشيا صدمت بالحكم الذي صدر بحق شقيقها.

ويمضي ليو شياوبو حكما بالسجن 11 عاما أيضا صدر بحقه عام 2009 بتهمة "التخريب" بعدما شارك بصياغة "ميثاق" يدعو لإحلال ديمقراطية تعددية بالصين. وقد منح نوبل للسلام عام 2010.

أما زوجته ليو تشيا فقد فرضت عليها الإقامة الجبرية منذ سنتين ونصف السنة، وتخضع لمراقبة دائمة، ويمنع عليها الاتصال بوسائل الإعلام الأجنبية. 
المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

ذكرت تقارير إذاعة آسيا الحرة من واشنطن أن الشرطة الصينية أجبرت زوجة الحائز على جائزة نوبل للسلام ليو شياوبو على مغادرة بكين، ويعتقد أن السلطات ستنقلها إلى مدينة جينتشو في شمال شرق البلاد حيث مقر السجن الذي يقبع فيه زوجها.

تغيبت عشرون دولة -من بينها الصين- عن حضور حفل توزيع جوائز نوبل نتيجة ضغوط بذلتها بكين، بعد منح جائزة نوبل للسلام للمعارض ليو شياوبو المسجون في الصين، كما كثفت السلطات ملاحقة نشطاء، وشددت الحصار على زوجة ليو ومنعت أصدقاءه وأقاربه من حضور الحفل.

نظم ناشطون في هونغ كونغ اليوم الثلاثاء مسيرة للمطالبة بإطلاق سراح المثقف والمعارض الصيني الحائز على جائزة نوبل للسلام، ليو شياوبو، المعتقل منذ ثلاثة أعوام، وذلك بمناسبة عيد الميلاد.

قال محامون عن المنشق الصيني الفائز بنوبل للسلام لعام 2010 ليو شياوبو، إنهم سيتقدمون بطلب لإعادة محاكمته, والدفع ببراءته. من ناحية أخرى طالبت واشنطن برفع أي قيود على حركة زوجة ليو شياوبو.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة