رايتس ووتش قلقة من وضع تلاميذ سوريا


قالت منظّمة هيومن رايتس ووتش إنّ قوات النظام السوري أقدمت على احتجاز واستجواب تلامذة المدارس وهاجمتهم بشراسة ضمن المظاهرات، وذكرت المنظمة أن كلا من القوات النظامية والمعارضة استخدمت المدارس كقواعد عسكرية محوّلة أماكن التعليم إلى أهداف عسكرية، وعرضت حياة الطلبة للخطر.

واستند تقرير المنظمة المكون من 33 صفحة بعنوان "لم تعد آمنة: الاعتداءات على الطلاب والمدارس في سوريا"، إلى أكثر من 70 مقابلة، تشمل مقابلات مع 16 طالباً و11 مدرساً فروا من سوريا.

ويصف التقرير كيف قام مدرسون وعناصر من أمن الدولة باستجواب الطلبة وضربهم بسبب أنشطة يُزعم أنها تناهض الحكومة، وكيف اعتدت قوات الأمن والشبيحة على مظاهرات الطلبة السلمية.

وأكد التقرير أن مدرسين وإداريين بالمدارس استجوبوا طلابا بشأن آرائهم السياسية ونشاطهم، وآراء ونشاط أسرهم المناهض للحكومة، وفي بعض الحالات ضربوا الطلاب الذين شاركوا في أنشطة مناهضة للحكومة.

وتحدثت المنظمة عن إبلاغها بعدة حالات فتحت قوات الحكومة فيها النار على مبان مدرسية لم تكن تستخدم في أغراض عسكرية، وأشارت إلى ارتكاب القوات المسلحة السورية ما يبدو أنه جرائم حرب عن طريق شنّ هجمات برية وجوية على مدارس غير مستخدمة في أغراض عسكرية.

ووفقا لمعطيات قدمتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) فإن هناك مدرسة واحدة على الأقل لا تعمل بين كل خمس مدارس سورية، مع تدمير آلاف المدارس أو إتلافها أو استخدامها لإيواء الفارين من العنف.

احتلال المدارس
وقالت هيومن رايتس ووتش إن كلا من القوات الحكومية وجماعات المعارضة المسلحة قد لجأت إلى احتلال المدارس واستغلالها كمراكز للقيادة وثكنات ومراكز اعتقال واستغلالها لأغراض عسكرية أخرى، معرضين سلامة الطلبة وحقهم في التعليم للخطر.

وقالت باحثة حقوق الطفل في المنظمة الحقوقية بريانكا موتابارثي إن أطفال سوريا اضطروا إلى مواجهة أمور ضمن فظائع الحرب لا يصح لطفل أن يتحملها، وأكدت أنه يقع على عاتق القوات الحكومية وجماعات المعارضة المسلحة على السواء مسؤولية حماية أرواح الأطفال وحقهم في التعليم، وأشارت إلى أن الطرفين باستخدامهم المدارس في أغراض عسكرية "يضعون الأطفال في طريق الخطر ويدمرون آمالهم في المستقبل".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعت هيومن رايتس ووتش وهيئات دولية عديدة الحكومة السورية لفتح المجال "فورا" أمام إسعاف المصابين وإخلاء المدنيين المحاصرين بمدينة القصير التي تشهد قتالا ضاريا بين كتائب الجيش السوري الحر والقوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد مدعومة بقوات حزب الله اللبناني.

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها مقتل 7543 امرأة -بينهن 2454 طفلة و257 رضيعة- على يد القوات الموالية للحكومة السورية، وذلك منذ بداية الثورة السورية إلى نهاية الشهر الماضي.

كشفت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الجمعة أنها اطلعت على وثائق وأدلة مادية تؤكد تعرض المعتقلين في فروع الأمن التابعة للنظام السوري بمدينة الرقة للتعذيب من طرف قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة