إصابة صحفي ألماني في حلب

أعلنت قناة التلفزيون العامة الألمانية "إي آر دي" مساء السبت أن مراسلها يورغ أرمبروستر أصيب بجروح خطرة بالرصاص، أثناء تصوير تحقيق تلفزيوني في مدينة حلب شمال سوريا.

وقالت مقدمة نشرة الساعة الثامنة مساء في القناة إن أرمبروستر (65 عاما) وجد نفسه "وسط تبادل لإطلاق النار" الجمعة، حين كان يصور في مدينة حلب التي تشهد معارك طاحنة.

وأوضحت أن الصحفي نقل إلى تركيا وحالته الآن مستقرة. 

وبحسب موقع "أس دبليو آر" المتفرع من القناة الألمانية العامة، فإن الصحفي خضع لعملية جراحية عاجلة في مستشفى سوري قبل نقله إلى تركيا، مشيرا إلى أنه كان يعد تحقيقا صحفيا عن مقاتلي المعارضة السورية. 

وقال ستيفن سيبرت المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل -في تغريدة على تويتر- "إنه لأمر رهيب أن نبلغ بأن يورغ أرمبروستر أصيب في سوريا". 

وكان أرمبروستر منذ الاثنين الماضي بصحبة مارتن دورم مراسل راديو جنوب غرب ألمانيا داخل منطقة الجيش السوري الحر في حلب، حيث كان يعتزم تسجيل تحقيق تلفزيوني مع المقاتلين السوريين.

وعمل أرمبروستر أعواما طويلة في المنطقة العربية وعايش فيها أحداث ثورات الربيع العربي في مصر وليبيا، وعمل حتى بداية 2013 مراسلا لقناته التلفزيونية من القاهرة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وثقت رابطة الصحفيين السوريين مقتل 11 إعلاميا في فبراير/شباط الماضي بنيران قوات النظام، بينهم المصور الفرنسي أوليفييه فوازان الذي قتل أثناء تغطيته لعمليات عسكرية للجيش في إدلب، لترتفع حصيلة الضحايا من الإعلاميين إلى 138 منذ اندلاع الثورة السورية في مارس/آذار 2011.

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية وفاة المصور الفرنسي المستقل أوليفييه فوازان متأثرا بإصابته في سوريا التي استهدف فيها عشرات الصحفيين منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بسقوط نظام الرئيس بشار الأسد.

قال تقرير الاتحاد الفدرالي الدولي للصحفيين إن أكثر من 120 صحفيا ومشتغلا بالإعلام قتلوا سنة 2012 حتى الآن، وإن الصراع السوري يجعل العام المنصرم الأكثر دموية في السنوات الأخيرة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة