الأمن يصادر عددا من صحيفة الخرطوم

صادرت سلطات الأمن السودانية عدد أمس من صحيفة الخرطوم المستقلة، وهو ما عزاه مصدر في الصحيفة إلى تضمن العدد خبرا عن احتجاج للمعارضة.

وقال مصدر من الصحيفة طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية إن أفراد الأمن صادروا عدد أمس لأنه تضمن تقريرا عن الاحتجاج، وهو أمر تتجنبه الصحف المحلية عادة وفق رويترز.

وكانت الشرطة قد استخدمت الغاز المدمع والهرى يوم السبت في فض مظاهرة للمعارضة تطالب بالإفراج عن ساسة ونشطاء اعتقلوا في وقت سابق بعد حضورهم اجتماعا مع جماعات التمرد المسلح بالعاصمة الأوغندية كمبالا.

ولم يرد تعليق فوري من جهاز الأمن، ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من المجلس الوطني للصحافة المسؤول عن منح تراخيص الصحف.

ويكفل الدستور السوداني حرية الصحافة، لكن الصحفيين يشكون من تعرضهم لضغوط شديدة من السلطات خصوصا منذ انفصال جنوب السودان مطلع عام 2011.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

لا تزال مشاكل الصحافة السودانية تراوح مكانها رغم سعي القائمين عليها إلى النهوض بها وبأدائها. وفي ظل الجدل القائم حول الرقابة ومنع الصدور والمصادرة، فتح قرار وزير العدل إنشاء نيابات للصحافة ببعض الولايات الباب للتساؤل حول الأهداف الحكومية تجاه صناعة الصحافة بالبلاد.

صادر الأمن السوداني عدد أمس الاثنين من صحيفة “الانتباهة” بسبب مقال ينتقد خطط حزب المؤتمر الوطني الحاكم لرفع الدعم عن الوقود. وقال رئيس مجلس إدارة الصحيفة الطيب مصطفى إن أفراد الأمن وصلوا لمطبعة الصحيفة في وقت متأخر مساء الأحد وصادروا ذلك العدد.

نظم صحفيون سودانيون وقفة احتجاجية بدار نقابة الصحفيين اعتراضا على تعليق صدور صحيفة التيار المستقلة منذ 12 يونيو/حزيران الماضي، ورفضا للرقابة القبلية التي تمارسها السلطات بحق الصحف.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة