أمنستي تنتقد معاهدة لتجارة الأسلحة

Washington, District of Columbia, UNITED STATES : Amnesty International protestors demonstrate outside of the White House in Washington, DC, on March 22, 2013. The protestors were urging President Obama to support a bulletproof Arms Trade Treaty. AFP PHOTO/NICOLE SAKIN
undefined

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي أنتر ناشونال) اليوم إن ثمة أوجه قصور "خطيرة" في مسودة النص الجديد لمعاهدة تجارة الأسلحة التي من المنتظر أن تقرها الدول الأعضاء بالأمم المتحدة الخميس المقبل.

ووفق المنظمة الحقوقية فإن المعاهدة  -وفق النص المقترح- ستفشل في منع نقل الأسلحة إلى البلدان التي يمكن أن تستخدمها في ارتكاب أو تسهيل أعمال القتل التعسفي والتعذيب والاختفاءات القسرية.

وأشارت أمنستي إلى أن تحليلها لمسودة المعاهدة الجديدة وجد أن النص المقترح يتخلف أيضاً عن معالجة مسائل أخرى، بما في ذلك الأحكام المتعلقة بتقديم التقارير العامة للدول بشأن عمليات نقل الأسلحة والتعديلات المستقبلية على المعاهدة.

وأضافت أن المسودة الحالية لمعاهدة تجارة الأسلحة وإن نصت على حظر نقل الأسلحة إلى البلدان المعروفة باستخدام الأسلحة بجرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية، فإنها لا تحظر ذلك في حال استخدام الدولة لتلك الأسلحة في عمليات القتل التعسفي أو الاختفاءات القسرية أو التعذيب خارج نطاق النزاعات المسلحة أو كجزء من هجوم واسع النطاق أو منهجي على سكان مدنيين محددين.

وأوضحت المنظمة أن مسودة المعاهدة الجديدة لتجارة الأسلحة تسمح لأي دولة بنقل الأسلحة حتى في حال كان هناك خطر حقيقي بأن يجري استخدامها لارتكاب جرائم حرب أو انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، إذا كان يعتقد أن نقلها سيساهم في السلام والأمن.

وقال رئيس قسم مراقبة الأسلحة وأوضاع حقوق الإنسان في أمنستي، إن الموعد النهائي يقترب بسرعة لكي يتفق الدبلوماسيون على قواعد لائقة تحول دون عمليات القتل غير القانونية والانتهاكات الجسيمة والدمار الناجمة عن تجارة الأسلحة الدولية "المتهورة".

وتابع بريان وود "يتعين على الحكومات إطلاق دعوة يقظة لجعل دبلوماسييها يعالجون أوجه القصور الخطيرة في المسودة الأخيرة للمعاهدة الجديدة لتجارة الأسلحة".

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

NEW YORK, NY - APRIL 19: United Nations Secretary-General Ban Ki-moon speaks to the media following a Security Council meeting in which the crisis situation in both Syria and South Sudan were discussed on April 19, 2012 in New York City. The UN Secretary used a letter to the Security Council to advocate for the approval of an expanded mission of 300 observers to Syria for an initial three-month period. The Secretary also warned that Syria hadn't fully complied with the truce. Spencer Platt/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==

أخفقت الأمم المتحدة بالتوصل إلى اتفاق بشأن تجارة الأسلحة بسبب الخلافات بين الحكومات، وسط خيبة أمل في أوساط الناشطين المؤيدين لإبرام معاهدة تنظم هذه التجارة، وكذلك لدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

Published On 28/7/2012
epa00920626 Chinese President Hu Jintao during a meeting with Sudanese President Omar al-Beshir (unseen) in Khartoum, Friday, 02 February 2007. During his two-day visit to Sudan, Hu was expected to discuss with Beshir the situation in the western region of Darfur. EPA/PHILLIP DHIL

استهلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية افتتاحيتها بتساؤل عما يمكن عمله حيال مبيعات الأسلحة الصينية لأفريقيا. وقالت الصحيفة إن النتيجة المنطقية لبروز الصين قوة عظمى اقتصادية عالمية كان سعيها للبحث عن موارد ونفوذ وثروات في أفريقيا، باستخراج المعادن وتشييد الطرق السريعة.

Published On 4/9/2012
تقرير لمنظمة العفو الدولية عن استخدام الجنود الأطفال في النزاعات المسلحة مصدر الصورة منظمة العفو الدولية

دعت منظمة العفو الدولية (أمنستي أنترناشيونال) دول العالم إلى تبنى “معاهدة قوية” بشأن تجارة الأسلحة تصون حقوق الإنسان وتحول دون استخدام الجنود الأطفال في النزاعات المسلحة.

Published On 13/2/2013
epa03317513 Amnesty International activists hold bananas and signs calling on the US to lead the international community to finalize a strong global Arms Trade Treaty (ATT), outside the North Lawn of the White House in Washington DC, USA, 25 July 2012. Activists claim the banana trade is more tightly regulated than the arms trade. Amnesty has collected nearly sixty thousand signatures of petitioners urging the ban of exports of conventional arms and ammunition to countries and militias that use them to commit genocide and other serious violations of human rights. Delegates from more than one hundred and fifty nations gathered at the UN in New York have just three days to reach consensus on final treaty language before the ATT conference concludes 27 July 2012. EPA/MICHAEL REYNOLDS

دعت 36 جمعية حقوقية وأخرى معنية بالحد من السلاح الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى تأييد “معاهدة قوية” تسد كل الثغرات في تجارة الأسلحة الدولية، وذلك قبل مفاوضات تجرى في الأمم المتحدة منتصف الشهر المقبل بشأنها.

Published On 26/2/2013
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة