دعوة أممية جديدة لحماية "خلق" بالعراق

جددت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة دعوتها لحماية سكان معسكر "ليبرتي" من مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، ولا سيما بعد تهديدات أطلقتها جماعة تبنت هجوما صاروخيا على المعسكر الشهر الفائت.

وقالت المفوضية في بيان إنها تعرب عن قلقها مجددا على سلامة وأمن القاطنين في معسكر "ليبرتي" قرب بغداد، في ضوء تهديدات من الجماعة التي تبنت هجوما صاروخيا في التاسع من فبراير/شباط، وأسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة العشرات.

وأكد البيان أن سكان المعسكر لهم الحق في الحصول على حماية دولية وفق القانون الدولي.

ووجهت المفوضية نداءً قويا لجميع الدول كي تضاعف جهودها من أجل إيجاد حلول إنسانية لسكان المعسكر خارج العراق، ودعت الحكومة العراقية إلى توفير ما هو ممكن في الوقت الراهن لترسيخ بيئة "آمنة" لهم.

وكان نحو ثلاثة آلاف من عناصر مجاهدي خلق قد نقلوا العام الماضي من معسكر أشرف -الذي أقيم في ثمانينيات القرن الماضي- إلى مخيم أقرب إلى العاصمة بغداد أطلق عليه اسم معسكر ليبرتي (الحرية).

يشار إلى أن منظمة مجاهدي خلق -التي أنشئت في ستينيات القرن الماضي للكفاح ضد شاه إيران- تمركزت في العراق بعد الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979، بعد اندلاع الحرب العراقية الإيرانية 1980- 1988.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

أعربت الولايات المتحدة الأميركية عن قلقها المستمر إزاء الوضع في معسكر أشرف الذي يؤوي عناصر من منظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة في العراق، ودعت الجماعة إلى إتمام إخلاء المعسكر الذي يقيمون فيه، واستكمال إجراءات نقلهم إلى قاعدة ليبرتي.

رحبت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) بنقل 680 من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة من مخيم أشرف في محافظة ديالى شمال شرق بغداد إلى معسكر ليبرتي (الحرية) غرب العاصمة العراقية.

قالت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في المنفى إن معسكر ليبرتي قرب بغداد الذي نقل إليه آلاف المعارضين الإيرانيين لا يتطابق والمعايير الإنسانية الدولية، مخالفة بهذا ممثل أمين عام الأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر.

قتل سبعة أشخاص وأصيب أكثر من خمسين آخرين فجر اليوم السبت في هجوم على معسكر “ليبرتي”، الذي تستخدمه منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة قرب العاصمة العراقية بغداد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة