وقائي السلطة يداهم شركة إعلامية ويعتقل صحفيا


اعتقلت عناصر من جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة الفلسطينية أمس الثلاثاء الصحفي الفلسطيني محمد عوض من مقر عمله في نابلس بالضفة الغربية، في خطة دانها بشدة منتدى الإعلاميين الفلسطينيين وعدها "استمرارا لسياسة التعدي والملاحقة للصحفيين وانتهاكا لحرية الرأي والتعبير".

وقال مصدر حقوقي وشهود عيان إن قوة من الجهاز يرتدي أعضاؤها الزي المدني اقتحمت مقر شركة رامسات الإعلامية في نابلس، واعتقلت الصحفي محمد عوض واقتادته إلى جهة مجهولة.
وذكرت مصادر حقوقية وإعلامية أن الأجهزة الأمنية كانت قد داهمت منزل عوض مرات عدة مؤخراً ودمرت الكثير من محتوياته وصادرت أجهزة حاسوب تخصه.

وفي حين اعتبر المركز الفلسطيني للإعلام عملية الاعتقال "خرقا جديدا لحرية الصحافة في الضفة"، قال منتدى الإعلاميين الفلسطينيين إنها "جزء من سياسة تكميم الأفواه وتخويف الصحفيين عن الكتابة بمهنية ولإرهابهم من أي كتابة نقدية للممارسات والظواهر السلبية، كما أنها تتعارض مع التعهدات التي أطلقها مسؤولو السلطة المرة تلو الأخرى بشأن حرية العمل الإعلامي ووقف ملاحقة الصحفيين واعتقالهم".

وطالب منتدى الإعلاميين الفلسطينيين منظمات حقوق الإنسان أن تتحمل مسؤولياتها في متابعة حالات الاعتقال والمحاكمات التي تشمل الصحفيين والكتاب في الضفة الغربية، وأن "تعلن موقفاً منها كما تفعل في قطاع غزة، فالحقوق والحريات لا تتجزأ".

المصدر : الجزيرة + يو بي آي

حول هذه القصة

اعتصم عشرات الصحفيين الفلسطينيين اليوم الثلاثاء في رام الله، احتجاجا على ضرب الأمن الفلسطيني بعضهم قبل يومين أثناء مسيرات منددة بالمفاوضات. وقد أعلنت السلطة الفلسطينية تشكيل لجنتي تحقيق فيما اعتُبر قمعا لتلك المسيرات.

بارتياح واضح تحدث رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل لعدد من الصحفيين في عمان عن الأسس الجديدة للعلاقة مع الأردن التي بدا دفؤها واضحا في انطباعات من استمعوا أو زاروا مشعل خلال أيام زيارته العشرة الماضية.

يدفع الصحفيون الفلسطينيون ثمن ما تخطه أيديهم وتصوره كاميراتهم وتصدح به حناجرهم ضريبة للمحتل الإسرائيلي الذي ما انفك ينغص عليهم حياتهم بكل الأشكال عبر ملاحقتهم والاعتداء عليهم تارة، واعتقالهم واحتجازهم ومنعهم من عملهم تارة أخرى.

كشف تقرير أعده مركز الدوحة لحرية الإعلام بغزة عن تزايد ملحوظ بحدة الانتهاكات الإسرائيلية والفلسطينية بحق صحافيين فلسطينيين خلال العام المنصرم. وأشار التقرير إلى سقوط عدد من الصحفيين بين شهيد وجريح، فضلا عن الاعتداءات على مؤسسات إعلامية وحالات اعتقال ومنع من السفر.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة