بان يدعو لحماية المدنيين في الحروب


دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دول العالم إلى تحمل مسؤوليتها في حماية المدنيين في الصراعات المسلحة، مشيرا إلى أن هؤلاء عرضة للتهديد "غير المقبول"، ومذكرا بحالة "اليأس" السورية.

وقال بان -في كلمته أمام جلسة مجلس الأمن، بشأن حماية المدنيين في الصراعات المسلحة- إن المدنيين ما زالوا عرضة للتهديد غير المقبول في حياتهم وكرامتهم في مناطق الصراع، وإن الأطراف المتحاربة تواصل انتهاك حقوقهم التي كفلها لهم القانون الإنساني الدولي، وتفلت من العقاب.

وأضاف أن الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة والجهات الفاعلة الإنسانية الأخرى لتوفير مساعدتهم وحمايتهم من العنف "فشلت" حتى الآن، حيث يقتلون يوميا أو يشوهون في الهجمات.

وأن "النساء والفتيات والرجال والفتيان يغتصبون أمام أسرهم ويخطف الأطفال والشباب بهدف الاستعباد الجنسي أو لإجبارهم على حمل السلاح وارتكاب الجرائم بحق مجتمعاتهم".

ولم تخل كلمة بان من الإشارة إلى ما يحصل في سوريا، التي قال إن أسرها اضطرت إلى ترك منازلها في حالة من "اليأس والتبعية"، وحيث إن أربعة ملايين شخص "في حاجة ماسة للمساعدة الإنسانية" يفتقر العديد منهم إلى أبسط الخدمات الأساسية.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

دعا المجلس الوطني السوري جامعة الدول العربية إلى "حماية المدنيين بكل الوسائل المشروعة طبقًا للقانون الدولي" معتبرا أن المبادرة التي أطلقتها الجامعة ووافق عليها النظام السوري "مرغمًا"، وصلت إلى "طريق مسدود".

ليس غريباً أن تتواتر الدعوات لحماية أرواح المدنيين السوريين وممتلكاتهم رداً على تصاعد القمع المروع والتنكيل وأعداد الضحايا، وعلى تمسك النظام بخياره الأمني والعسكري والادعاء بأنه بات مطلباً شعبياً متوسلاً عبارات السحق والتطهير التي عادة ما يجري استخدامها تحضيراً للمعارك الكبرى.

دعا مبعوث الاتحاد الأفريقي الخاص إلى الصومال والرئيس الغاني الأسبق جيري رولينغز مساء أمس الجمعة، القوات الصومالية إلى ضرورة التركيز على حماية المدنيين الموجودين في مخيمات النازحين بالعاصمة مقديشو، واستبعاد بعض عناصر الأمن الذين قال إنهم ينتهكون شرف بلدهم ويشوهون صورته.

طالبت منظمة العفو الدولية مجلس الأمن الدولي بما أسمته "القيام بواجبه في حماية المدنيين في السودان، واتخاذ إجراءات فورية لوقف الغارات الجوية العشوائية التي يشنها الجيش السوداني".

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة