دعوة لتبرئة صحفي مغربي متهم بـ"دعم الإرهاب"


دعت منظمة "مراسلون بلا حدود" و"لجنة الدعم في فرنسا" بإسقاط التهم المنسوبة إلى الصحفي المغربي علي أنوزلا الذي يمثل أمام القضاء غدا بتهم "الترويج للإرهاب".

كما طالب المنظمتان برفع الحظر عن النسختين الفرنسية والعربية من بوابة "لكم" الإخبارية التي يدير أنوزلا نسختها العربية.

وقالت المنظمتان في بيان مشترك إن "أي متابعة للقضية في إطار قانون مكافحة الإرهاب، أو حتى القانون الخاص بالصحافة، يعتبر تحاملاً من طرف السلطات ضد هذا الصحفي المعروف بحرية آرائه".

ويمثل أنوزلا غدا أمام قاضي التحقيق المكلف بقضايا الإرهاب لدى ملحقية محكمة الاستئناف في مدينة سلا قرب الرباط.

وكان أنوزلا قد اعتقل يوم 17 سبتمبر/أيلول الماضي بالعاصمة الرباط عقب نشره لرابط إلكتروني يحيل إلى مقالة ليومية "إل باييس" الإسبانية والتي تحيل بدورها إلى رابط لشريط فيديو منسوب لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وبرغم كون أنوزلا حصل على حريته بعد أن قضى أكثر من خمسة أسابيع رهن "الاحتجاز الاحتياطي" فإنه مازال متهماً بـ"المساعدة المادية" و"الترويج للإرهاب" من بين تهم أخرى قد تؤدي إلى سجنه ما بين عشرة أعوام وثلاثين عاما.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذرت هيئة الدفاع عن الصحفي المغربي المعتقل علي أنوزلا -مدير موقع “لكم” الإخباري- من ترويج “إشاعات تتعلق باحتمال إحالته على المحكمة العسكرية بتهم خطيرة”، معتبرة أن ذلك يندرج في إطار “مخطط يريد تصفيته مهنيا وصحفيا وحقوقيا”.

قال أبو بكر الجامعي مدير النسخة الفرنسية لموقع “لكم” الإخباري المغربي إن اعتقال علي أنوزلا مدير النسخة العربية للموقع نفسه يندرج ضمن مساعي السلطات في المغرب لتطويع الصحافة المستقلة، في حين أعلنت إدارة الموقع أن العمل فيه بنسختيه العربية والفرنسية لم يتوقف.

طلب دفاع الصحفي المغربي علي أنوزلا المعتقل منذ 17 سبتمبر/أيلول الماضي والملاحق بقانون الإرهاب، من قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف الإفراج الموقت عنه. وكان الصحفي اعتقل بعد نشره مقالا يتضمن رابطا نحو فيديو منسوب لتنظيم القاعدة يحمل عنوان “المغرب: مملكة الفساد والاستبداد”.

نظم حقوقيون وإعلاميون ونشطاء مجتمع مدني بالمغرب وقفة تضامنية أمام محكمة الاستئناف بمدينة سلا المجاورة للرباط، من أجل المطالبة بإطلاق الصحفي المغربي علي أنوزلا والتنديد بمحاكمته بقانون الإرهاب عوض قانون الصحافة.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة