"ووتش" تتهم الجيش بإخفاء مساعدين لمرسي


اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الأحد الجيش المصري بالوقوف وراء ما أسمته الاختفاء القسري لخمسة من المسؤولين السابقين الذين كانوا مقربين من محمد مرسي، وأكدت أنهم محتجزون في مكان سري منذ الإطاحة بالرئيس المعزول.

وذكرت المنظمة في بيان أن الجيش المصري يحتجز المسؤولين الخمسة السابقين في مكان غير معلوم ودون إجراءات قضائية، وذلك منذ الثالث من يوليو/تموز 2013. وأضافت أنه بعد مرور ما يقرب من خمسة أشهر، لم تعترف الحكومة المصرية حتى الآن رسميا باحتجازهم ولم تكشف عن مصيرهم أو مكانهم، وهو ما يعتبر إخفاءً قسريا، وفق وصف البيان.

وأوضحت هيومن رايتس ووتش أن المحتجزين هم عصام الحداد الذي كان مساعدا للرئيس المعزول للعلاقات الخارجية، وأيمن علي الذي شغل منصب مساعد الرئيس لشؤون المصريين في الخارج، وعبد المجيد المشالي مستشاره الإعلامي، وخالد القزاز الذي كان سكرتيرا لمرسي للعلاقات الخارجية، وأيمن الصيرفي وهو سكرتير مدير مكتب الرئيس المعزول.

واتهمت المنظمة الحكومة المصرية بالقيام بـ"حملة قمعية ممنهجة بحق الإخوان المسلمين"، لافتة إلى أن الشرطة أوقفت الآلاف من قادة التنظيم وأفراده، ومن تتصور أنهم يتعاطفون معه، بحسب قولها.

 هيومن رايتس ووتش:
توجد أدلة موثقة وكثيرة على اعتقالات تعسفية، واستهداف انتقائي للأنشطة والأفراد، وانتهاكات جسيمة لسلامة الإجراءات القضائية

أدلة موثقة
وتحدثت هيومن رايتس ووتش في البيان نفسه عن توثيقها أدلة كثيرة على اعتقالات تعسفية، واستهداف انتقائي للأنشطة والأفراد، وانتهاكات جسيمة لسلامة الإجراءات القضائية.

وتساءلت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سارة ليا ويتسن قائلة "أي نوع من خرائط الطريق هذه التي يتسنى فيه لحكومة مدعومة عسكريا أن تخفي مساعدين رئاسيين سابقين بكل وضوح لمدة 150 يوماً دون أي تفسير؟"، معتبرة أن الإخفاء القسري لأشخاص لمدة شهور متصلة لا يوحي بالثقة في نية الحكومة المصرية التقدم على مسار إعلاء سيادة القانون.

وأكدت ويتسن أن الإخفاء القسري المطول لأي شخص يشكل جريمة، مطالبة السلطات المصرية بإطلاق سراح المحتجزين فورا دون قيد أو شرط.
 
وقالت هيومن رايتس ووتش إن أقارب المسؤولين السابقين المختفين ذكروا أنهم يخشون من احتجاز الحكومة لذويهم لاستخدامهم كأوراق ضغط في أي تفاوض مستقبلي مع الإخوان المسلمين.

يشار إلى أن جلّ قادة الإخوان المسلمين ألقي القبض عليهم وأحيل عدد منهم إلى المحاكمة، كما أحيل الرئيس المعزول محمد مرسي نفسه إلى القضاء بتهمة "التحريض على القتل".

وتم اعتقال آلاف الإسلاميين منذ أن فضت قوات الأمن المصرية بالقوة اعتصامهم في القاهرة مما أدى إلى سقوط عدد كبير من القتلى.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تتواصل المظاهرات المناهضة للانقلاب العسكري في مصر، وسط دعوات للمضي قدما في الاحتجاجات للمطالبة بإلغاء قانون التظاهر الذي عمدت بموجبه قوات الأمن أمس إلى اعتقال العشرات من المتظاهرين، بينهم فتيات أفرج عنهن لاحقا، وفق السلطات.

27/11/2013

فرقت الشرطة المصرية مظاهرتين وسط القاهرة احتجاجا على قانون التظاهر واعتقلت عددا من المحتجين. وفي حين أعربت واشنطن عن قلقها من القانون معتبرة أنه لا يفي بالمعايير الدولية، انتقدته المفوضة السامية لحقوق الإنسان واعتبرته “قانونا معيبا” يجب تعديله.

26/11/2013

تواصلت المظاهرات المنددة بالانقلاب العسكري في عدد من الجامعات والمدارس المصرية اليوم الخميس، وطالب الطلاب المتظاهرون بالإفراج عن زملائهم المعتقلين، ونددوا بأحكام بالحبس أصدرتها محكمة مصرية الأربعاء ضد 12 طالبا بجامعة الأزهر.

14/11/2013

مع اقتراب الموعد المقرر لمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي يتسابق طرفا المعادلة السياسية بمصر لاتخاذ خطوات وإجراءات مكثفة استعدادا لذلك اليوم، فقد وجدت دعوات التظاهر والاحتشاد صداها في وقت اتخذت السلطات إجراءات أمنية مشددة لتأمين مقر المحاكمة ومواجهة أي أعمال عنف محتملة.

3/11/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة