عبادي تدعو لحجب وسائل "دعاية" إيران


دعت الحقوقية الإيرانية البارزة الحائزة على جائزة نوبل للسلام، شيرين عبادي، الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، لمنع إيران من استخدام أقمارهما الصناعية لبث ما وصفته بالدعايات، وتنقيح العقوبات حتى لا تضر بالشعب.

كما اتهمت المحامية والقاضية السابقة القوى الغربية، الساعية للتوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي، بغض الطرف عن انتهاكات طهران لحقوق الإنسان.

وانتقدت عبادي -التي حصلت على جائزة نوبل 2003 لدورها في الدفاع عن حقوق الإنسان بإيران- نظام العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة على إيران.

وقالت إنه كان للعقوبات الاقتصادية تأثير قوي على الشعب الذي أفقرته، وإن "بعض الأدوية لا يمكن العثور عليها في إيران، وأسعار الطعام أغلى في إيران من الولايات المتحدة وأوروبا".

وأضافت عبادي أن العقوبات التي تضر المواطن الإيراني العادي يجب أن تستبدل بعقوبات تضعف الحكومة لا الشعب، وضربت مثلا على ذلك بضرورة منع إيران من استخدام الأقمار الصناعية الأوروبية والأميركية لبث برامجها بأكثر من عشر لغات، غير الفارسية، إلى العالم الخارجي.

وقالت أيضا "يجب أن نمنع الحكومة الإيرانية من القدرة على استخدام الأقمار الصناعية". وأضافت "بهذه الطريقة يمكن أن نغلق مكبرات الصوت الدعائية للحكومة".

كما طالبت الحقوقية الإيرانية بفرض حظر على سفر نواب الوزراء، ومن هم أعلى، ومصادرة أموالهم وما لهم من ودائع في البنوك الأوروبية والأميركية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

استدعت وزارة الخارجية الفرنسية سفير طهران لدى باريس علي آهاني للإعراب عن قلقها من “وضع حقوق الإنسان في إيران”. ويأتي هذا الاستدعاء بعد تقرير أصدره مدافعون عن حقوق الإنسان برئاسة شيرين عبادي ينتقد تدهور حقوق الإنسان في إيران.

8/10/2008

منح جائزة نوبل للمحامية الإيرانية شيرين عبادي أعطى فرصة للمنظمات الناشطة في مجال حقوق الإنسان في إيران لإثارة النقاش مجددا بشأن حقوق المرأة. وكانت إيران تخوض نقاشا معمقا خلال هذه الفترة عن موضوع انضمامها إلى معاهدة مكافحة التمييز ضد المرأة بين مؤيد ومعارض.

29/10/2003

ترى الناشطة الإيرانية الفائزة بجائزة نوبل للسلام شيرين عبادي أن حكام إيران سيسقطون يوما ما على الرغم من منع حملتهم الأمنية الصارمة لاندلاع انتفاضة على غرار الانتفاضات الشعبية التي يشهدها العالم العربي.

2/7/2011

قالت الناشطة الإيرانية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، شيرين عبادي إن أي تقدم في المفاوضات الخاصة ببرنامج إيران النووي يجب ألا يمنع قادة العالم من الضغط على حكومة بلادها لاحترام حقوق الإنسان وإرساء الديمقراطية.

25/4/2012
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة