محاكمة ضابطة بالبحرين لاتهامها بالتعذيب


قالت البحرين إن الشيخة نورة بنت إبراهيم آل خليفة التي تعمل ضابطة بالشرطة تحاكم حاليا عن اتهامات بتعذيب طبيبتين رهن الاعتقال أثناء الاضطرابات السياسية التي شهدتها المملكة عام 2011.

ووفق رئيس وحدة التحقيق الخاصة بالنيابة العامة فإن آل خليفة متهمة بأنها "استخدمت التعذيب والقوة والتهديدات ضد (ناشطتين معارضتين هما) زهرة السماك وخلود الدرازي لإجبارهما على الاعتراف بجريمة".

وأضاف نواف حمزة أن المتهمة تواجه أيضا محاكمة منفصلة عن اعتداء بدني على الناشطة المعارضة آيات القرمزي أثناء احتجازها في الفترة نفسها.

ووفقا لمحامي السماك فإن التعذيب المفترض حدث في مارس/آذار وأبريل نيسان 2011، وهي فترة شهدت فيها المملكة اضطرابات في أعقاب مظاهرات للمطالبة بتغييرات ديمقراطية وإصلاحات.

ووفق فريد غازي محامي آل خليفة فإن موكلته "تنفي كل الاتهامات الموجهة إليها" في كلتا المحاكمتين.

ويشير تحقيق مستقل إلى أن 35 شخصا قتلوا أثناء تلك الاضطرابات، لكن المعارضة تقول إن الرقم يزيد على ثمانين، وهو تنفيه الحكومة بشدة.

وأكدت وزيرة الإعلام سميرة رجب أن آل خليفة تحاكم في القضيتين، مشيرة إلى أنه "كان هناك تحقيق وأحيلت قضيتها بعد ذلك إلي المحكمة".

وقال غازي إن محاكمة الشيخة نورة في القضية المتعلقة بالطبيبتين بدأت في أكتوبر/تشرين الأول 2012، وإن الجلسة القادمة من المقرر أن تعقد في الثالث من فبراير/شباط.

وذكرت ريم خلف محامية القرمزي أن محاكمة آل خليفة عن التهم المتعلقة بموكلتها بدأت في يونيو/ حزيران 2012، وأن الجلسة القادمة ستعقد في السابع من فبراير/شباط.   

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال نشطاء الثلاثاء إن السلطات البحرينية اعتقلت 60 على الأقل من قادة الاحتجاجات، في محاولة لمنع اضطرابات قبل إقامة سباق جائزة البحرين الكبرى لسيارات “فورمولا 1” هذا الأسبوع. بينما تحدثت منظمة العفو الدولية عن استخدام التعذيب في المملكة.

أحالت البحرين أمس جميع قضايا الوفيات والتعذيب المتهم فيها أفراد من الشرطة إلى النيابة العامة للتحقيق، وذلك في إطار جهود للمصالحة السياسية في أعقاب الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في وقت سابق هذا العام.

أيدت أعلى محكمة بحرينية الاثنين أحكاما بالسجن صدرت في السابق بحق أطباء لدورهم في الاحتجاجات التي شهدتها البلاد العام الماضي، في حين باشرت السلطات القضائية محاكمة ضباط وعناصر في الشرطة بتهمة ممارسة التعذيب.

وجهت النيابة البحرينية اتهامات بالتعذيب إلى 15 شرطيا، واعتبرت ذلك التزاما بمعاقبة من “ارتكبوا انتهاكات”. وجاء الإعلان قبل أسابيع من حكم متوقع لمحكمة التمييز بقضية تسعة أطباء أدينوا بتهم، بينها التحريض على كراهية النظام.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة