فيديو صرخات السجناء يثير العراقيين

علاء يوسف-بغداد

أثار الفيديو الذي عرضته قناة الجزيرة الأسبوع الماضي، وأظهر صرخات سجناء تعرضوا للتعذيب العنيف واستخدام الألفاظ البذيئة تجاههم، ردود أفعال واسعة لدى عائلات المعتقلين ومنظمات المجتمع المدني العراقية. في حين يؤكد نشطاء عراقيون تواصل تلك الانتهاكات التي اعتبروها سياسة ممنهجة.

ويقول الناشط في حقوق الإنسان ومدير المكتب العربي الأوروبي لحقوق الإنسان، كاظم البيضاني، للجزيرة نت إن ما شاهده على قناة الجزيرة يؤكد أن الأجهزة الأمنية "ما زالت تنتهك حقوق الإنسان في العراق، بل تزداد انتهاكاتها يوما بعد آخر".

ويؤكد أن منظمات المجتمع المدني ستمارس دورها في الضغط على وزارة حقوق الإنسان والحكومة في متابعة هذه الانتهاكات، داعياً ممثل الأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر لممارسة دوره في الضغط على الحكومة لإيقاف هذه الانتهاكات.

وكان أحد المعتقلين بمركز احتجاز في بعقوبة، وهو عمر إبراهيم خليل، قد توفي الأسبوع الماضي بعد أسبوع من اعتقاله واحتجازه بسجن الجرائم الكبرى. وقد شوهدت على جثته آثار التعذيب بحسب تصريحات محافظ ديالى للصحف المحلية.

‪حقوقيون يقولون إن التعذيب سياسة ممنهجة في سجون العراق‬ (الجزيرة)

حالة مزرية
من جهته، يقول رئيس حركة تحرير الجنوب والناشط في حقوق الإنسان عوض العبدان للجزيرة نت، إن المعتقلين في سجن التاجي يعيشون في حالة يرثى لها، حيث "يقبع معظمهم في محاجر انفرادية ويتعرضون يوميا لشتى أنواع التعذيب الجسدي والمعنوي ومختلف الإهانات والانتهاكات وسوء المعاملة على أيدي العناصر الحكومية التي تنتهج السياسة الطائفية المقيتة وتجسدها بكل حذافيرها ضد هؤلاء المعتقلين".

ويؤكد أن المعتقلين يفتقرون لأبسط الخدمات الضرورية، ومنها عدم توفير الدواء والطعام ووسائل التدفئة، وهناك وفيات من قبل المعتقلين وكان آخرها وفاة المعتقل "بعث علي عبد الله" من ناحية المدائن. وبحسب عوض العبدان فإن القائمين على سجن التاجي يستخدمون العبارات الطائفية مع أهالي المعتقلين عند ما يأتون لزيارة أبنائهم.

ويعزو شقيق أحد المعتقلين في سجن التاجي لأخيه القول إنه منذ انطلاق مظاهرات الأنبار تأتيهم في الساعة 11 مساء قوة ترتدي الملابس السوداء والأقنعة، تابعة لقوات سوات (التدخل السريع)، ويحملون معهم العصي الكهربائية ويقومون بضرب المعتقلين وتعذيبهم وعدم السماح لهم بالنوم. ويضيف أن هذه القوة تطلب من المعتقلين نزع جميع ملابسهم وتتركهم في العراء في البرد القارس.

‪سليم الجبوري: الحكومة لا تتعاون مع لجنة حقوق الإنسان‬  (الجزيرة)

لا تعاون
ويقول رئيس لجنة حقوق الإنسان البرلمانية النائب سليم الجبوري للجزيرة نت إن الانتهاكات والتعذيب بحق المعتقلين ما زالت مستمرة، مشيرا إلى وفاة ثلاثة معتقلين في سجن الجرائم الكبرى في محافظة ديالى خلال الشهرين الماضيين.

ويقول الجبوري إن حكومة بغداد لا تتعاون مع لجنة حقوق الإنسان، حيث منعت النائبين جعفر الموسوي ومها الدوري من زيارة سجن النساء في الكاظمية الشهر الماضي، بعد شكاوى عن انتهاكات وعمليات اغتصاب تتعرض لها السجينات هناك.

من جهته نفى الناطق باسم وزارة حقوق الإنسان كامل أمين وجود انتهاكات بحق المعتقلين والسجناء، وشكك في حديث للجزيرة نت في صحة الفيديو الذي عرضته قناة الجزيرة، قائلا إنه "مفبرك".

يذكر أن سجن التاجي يقع شمال العاصمة بغداد وتسلمته القوات الحكومية من قوات الاحتلال بتاريخ 18 مارس/آذار 2010، وهو يضم 6500 معتقل بينما لا يتسع إلا لخمسة آلاف فقط.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان مجلس الأمن لتشكيل لجنة للتحقيق في ما وصفتها بالانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها أجهزة الأمن العراقية في حق المواطنين. وأضافت المنظمة أنها تلقت شكوى من عائلة مواطن عراقي تفيد أنه عُذب حتى الموت بمقر الفوج الإقليمي ببعقوبة.

14/1/2013

نقلت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا عن عائلة المعتقل يعقوب يوسف المحمدي أن ابنها توفي أمس في سجن تسفيرات العراق، بعد عامين قضاهما في السجن موقوفا لاقى فيهما أشد صنوف التعذيب.

17/1/2013

ناشد سجناء عراقيون في سجن التاجي منظمات حقوق الإنسان ووزارة العدل والبرلمان العراقي التدخل السريع لإنقاذهم من التعذيب والأوضاع غير الإنسانية التي يتعرضون لها. وقال أحد السجناء في تسجيل مصور إنه وسجناء آخربن يتعرضون لتعذيب جسدي وإهانات طائفية من قبل قوات حكومية.

23/1/2013

قال سجناء عراقيون في سجن التاجي إنهم يتعرضون للتعذيب الجسدي والإهانات الطائفية وطلب هؤلاء من منظمات حقوق الإنسان ووزارة العدل والبرلمان التدخل السريع لإنقاذهم.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة