ارتفاع العنف ضد النساء بموريتانيا

كشفت منظمة "النساء المعيلات للأسر" عما وصفته بأنه ارتفاع مقلق في العنف ضد النساء في موريتانيا. وقالت المنظمة الموريتانية غير الحكومية المتخصصة في الدفاع عن حقوق المرأة إنها سجلت أكثر من ألف حالة من الممارسات التي تدخل في خانة العنف ضد النساء.

وتتراوح حالات العنف التي يتم رصدها بين الضرب والكسر والاعتداء بمواد حارقة تؤدي إلى تشويه المرأة.

ومن أهم الأسباب وراء تنامي ظاهرة العنف ضد النساء بموريتانيا حسب المهتمين بهذا الشأن الفرق الكبير في السن بين الزوجين وتدخل الأسرة في شؤونهما.

وتشير معطيات التقرير -إذا صحت استنتاجاته- إلى تراجع في المعاملة والرعاية التي كانت تحظى بها المرأة في الوسط الاجتماعي الموريتاني.

ويأتي استنفار المنظمات غير الحكومية ضد هذه الظاهرة في وقت تقول فيه السلطات إنها صدقت على قانون ضد العنف الواقع على النساء، وتقوم بدورات للنساء لتعريفهن بحقوقهن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

على عكس مثيلاتها بالدول العربية لا تشكو المرأة الموريتانية كثيرا من تمييز يمارس ضدها، أو من تهميش يقضم حقوقها، بل من المفارقات أن رجالا أسسوا قبل فترة جمعية للدفاع عن رجال موريتانيا في ظل "السيطرة الطاغية بلا حدود" للمرأة في بلاد شنقيط.

تزامنا مع تكريم وزيرة الشؤون الاجتماعية في موريتانيا لجمع من النسوة احتفالا باليوم العالمي للمرأة وتوزيع الجوائز على عدد منهن، تظاهرت عشرات الموريتانيات ضد الجوع وخرجن إلى الشوارع حاملات صحونا فارغة تعبيرا عن الأزمة الغذائية التي يعاني منها البلد.

مشاركة المرأة الموريتانية بهذا الحجم في الانتخابات الموريتانية تعد أول سابقة من نوعها، حيث ظلت المناصب الانتخابية شبه محتكرة على الرجال، وكان وجود المرأة الموريتانية على المسرح السياسي محدودا لا يتجاوز تعيينات في مناصب وزارية بقطاعات حكومية ليست ذات أهمية.

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن تشكيل شبكة دولية للعمل ضد أعمال العنف التي تتعرض لها النساء. وجاء هذا الإعلان بالتزامن مع حلول ذكرى اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد المرأة الذي يصادف اليوم.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة