سوريون ممنوعون من دخول الأردن

لاجئون سوريون في الرمثا (الجزيرة-أرشيف)
أعلن المركز الوطني لحقوق الإنسان في الأردن، أن أربعين شخصا بينهم ثمانية أطفال وعشر سيدات يحملون الجنسية السورية ممنوعون من دخول البلاد، مشيراً إلى أنهم موجودون في مطار الملكة علياء الدولي.
 
وقال المركز في بيان إن عدد السوريين المحتجزين في المطار قابل للزيادة أو النقصان, إذ لم تفضِ الاتصالات الجارية بين المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومديرية الأمن العام إلى نتيجة تذكر.

وكانت السلطات الأمنية الأردنية منعت دخول عشرات السوريين إلى الأردن عبر مطار الملكة علياء الدولي، ووضعت قيوداً صارمة على دخولهم.

وتلقى المركز الأربعاء الماضي بلاغاً أفاد بأن لاجئين يحملون وثائق سورية محتجزون في المطار، وأن السلطات الأردنية تقوم بإعادتهم من حيث أتوا.

وفي المقابلات التي أجراها المركز مع 15 منهم، أفاد بأن خمسة من بين المحتجزين قدموا عبر مطار حلب، وثلاثة عبر مطار بيروت، وشخصين قدما عبر مطار الكويت، وآخر عبر مطار دمشق.

ولاحظ الفريق ثلاث حالات إنسانية تستدعي الدراسة والنظر في إمكانية السماح لها بالدخول، رغم عدم انطباق صفة اللجوء عليها.

ووفق من تمت مقابلتهم من قبل فريق المركز، لم يذكر أحدهم أن قدومه إلى الأردن ناتج عن وجود خطر على حياته في البلد القادم منه، فأغلبهم خرجوا بطريقة مشروعة ومن دون تهديد يذكر لحياتهم، وبعضهم تكرر خروجه وعودته إلى سوريا خلال الأشهر الماضية، فيما آخرون حضروا من دول أخرى كالكويت والسعودية.

وخلص المركز إلى أن صفة اللجوء لا تنطبق عليهم وفق التعريف الدولي الوارد في اتفاقية اللاجئين لعام 1951, ومذكرة التفاهم بين حكومة المملكة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لعام 1998.
المصدر : يو بي آي