اعتقال ناشط إسلامي بالإمارات


اعتقلت أجهزة الأمن الإماراتية المدير العام لمؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه الناشط الإسلامي صالح الظفيري فجر اليوم في إطار حملة على الإسلاميين شملت الأسبوع الماضي الشيخ سلطان القاسمي ابن عم حاكم رأس الخيمة.

وقال حسن الظفيري ابن الناشط المعتقل لرويترز إن عشرة أشخاص يرتدون ملابس مدنية قدموا أنفسهم على أنهم مسؤولون أمنيون اعتقلوا والده فجر اليوم من مسجد بإمارة رأس الخيمة الشمالية.

وأضاف أنهم "اقتحموا المسجد واقتادوا والدي إلى سيارة بالخارج. سألتهم عن هوياتهم فقال أحدهم إنهم من الشرطة بينما رد آخر بأنهم من أمن الدولة لكن لم يكن معهم أمر اعتقال ولم يرونا أي بطاقات هوية".

ولم يرد أي تعليق رسمي عن الاعتقال الذي لم يعرف من نفذه، ونفى متحدث باسم شرطة رأس الخيمة علمه به، وقال "ليس لدينا أي تفاصيل بشأن هذه المسألة، ليست لنا علاقة بها".

وسبق أن ألقي القبض على صالح الظفيري في مارس/آذار الماضي بسبب اتهامات بـ"إثارة الفتنة" بعد انتقاده أجهزة أمن الدولة على موقع تويتر حين قال إنها تتدخل في حياة المواطنين.

وذكر ابنه أن نيابة أمن الدولة في أبو ظبي استجوبته الأسبوع الماضي في قضايا تتعلق باحتجازه السابق لكنها أخلت سبيله.

ويأتي اعتقال الظفيري بعد أيام قليلة من تقارير عن أن مسلحين اقتادوا الشيخ سلطان القاسمي ابن عم حاكم رأس الخيمة ورئيس حركة دعوة الإصلاح الإسلامية من منزله، وأنه محتجز منذ ذلك الحين في قصر حاكم الإمارة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي عن أسفه للتصريحات الصادرة عن جماعة الإخوان المسلمين ضد دولة الإمارات، وذلك بعد سجال دار بين الجماعة وقائد شرطة دبي ضاحي خلفان لتهديده بمطالبة الإنتربول بالقبض على رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي.

يروي المدون والناشط الحقوقي الإماراتي أحمد منصور في حواره للجزيرة نت تفاصيل معاناته في السجن، ويدافع عن خياراته ومطالبه التي كانت سببا في سجنه ويؤكد أن المطالب الإصلاحية التي رفعها بسيطة مقارنة بما يأمل أن يراه في بلاده.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة