مناشدات لإطلاق الصحفي عبد الإله الشايع

الشايع أثناء محاكمته بتهمة ارتباطه بتنظيم القاعدة (الجزيرة-أرشيف)

ناشد أمس الاتحاد الدولي للصحفيين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إطلاق سراح الصحفي عبد الإله الشايع، الذي كان قد صدر بحقه عفو رئاسي من الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ولكنه بقي في السجن لإكمال عقوبته لمدة ثلاث سنوات بناء على طلب من واشنطن التي تتهمه بالارتباط بالقاعدة.

وتأتي هذه المناشدة متابعة لوعد الرئيس هادي خلال لقائه رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بوملحة مؤخرا بالتحرك لحل هذه القضية وطي صفحة "مؤلمة للإعلام اليمني".

وقال بومحلة، بعد لقائه الرئيس اليمني في منتصف الشهر الجاري، إنه ذكّر هادي بمسؤولية حكومته في حماية الصحفيين كما ناشده الوفاء بوعده بالتحرك من أجل إطلاق سراح الشايع الذي يعتبر إبقاؤه خلف القضبان إجهاضا للعدالة.

من جهتها رحبت نقابة الصحفيين اليمنيين بالتزامات الرئيس اليمني بالوعد بإطلاق سراح الشايع، كما طالبت الحكومة الجديدة بالعمل على إشراك قيادات الصحفيين في مناقشة مستقبل الصحافة اليمنية والمشهد الإعلامي عموما.

وسيحيي الاتحاد الدولي للصحفيين في الثالث من مايو/أيار القادم اليوم العالمي لحرية الصحافة من خلال تسليط الضوء على حالات الصحفيين القابعين في سجون العالم بمن فيهم الشايع والكثير من الصحفيين المسجونين في بلدان أخرى مثل إريتريا وإيران وتركيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أثار قبول المحكمة الدستورية في اليمن، دعوى بالطعن في دستورية إجراء الانتخابات الرئاسية بمرشح وحيد، هو نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي جدلا واسعا، في وقت تحشد القوى السياسية فيه لإنجاح تلك الانتخابات.

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الأربعاء إلى استكمال تنفيذ بنود المبادرة الخليجية وإتمام اتفاق نقل السلطة لحل الأزمة في البلاد. ودعا هادي الى مشاركة كافة عناصر المجتمع وأطيافه السياسية والاجتماعية والثقافية من محافظة المهرة إلى صعدة في الحوار.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن القيادة اليمنية الجديدة تواجه جملة من التحديات التي وصفتها بالخطيرة بما فيها سلسلة الهجمات التي يشنها مسلحون بالجنوب والأزمة السياسية المتفاقمة بالعاصمة، وقالت إنها تهدد استقرار البلاد.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة