مخاوف على حياة خبير برمجيات سوري


أبدى ناشطون سوريون تخوفهم على مصير الناشط وخبير البرمجيات البارز باسل خرطبيل الصفدي بعد معلومات عن إحالته من سجن عدرا إلى المحكمة الميدانية العسكرية السيئة الصيت.

وذكر أسامة الرفاعي -أحد أقرباء المعتقل- من أبو ظبي بالإمارات في اتصال هاتفي مع الجزيرة، أن خرطبيل أحيل إلى تلك المحكمة ضمن مائة من نشطاء الثورة السورية.

والمحكمة الميدانية العسكرية هي محكمة استثنائية سرية لا تخضع أحكامها للنقض، ولا يسمح للمتهم بتوكيل محام أمامها، كما أن أحكامها تصل إلى الإعدام وتنفذ في فترة قصيرة.

وباسل خرطبيل الصفدي هو مطور برمجيات إلكترونية موهوب قد صنفته مجلة فورين بوليسي ضمن أهم مائة شخصية عالمية مفكرة لإنجازاته في مجال تطوير البرمجيات المفتوحة المصدر.

وكان الصفدي قد اعتقل في 15 مارس/آذار من العام الحالي ضمن حملة اعتقالات في منطقة المزة في العاصمة دمشق في الذكرى السنوية الأولى لانطلاق الثورة السورية، وذلك لنشاطه الإعلامي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تحدث مواطنون سوريون وحقوقيون للجزيرة نت عن تفاقم معدلات الفساد بالشهور القليلة الماضيةبسوريا, واتهموا جهات أمنية رسمية وموظفين, بابتزاز المعتقلين للإفراج عنهم وضمان عدم تعذيبهم.

تناولت بعض الصحف البريطانية الأزمة في سوريا، وأشار بعضها إلى التعذيب الممنهج الذي تمارسة القوات الأمنية التابعة للرئيس السوري بشار الأسد ضد المعتقلين، وقالت أخرى إن قوات الأسد تصعد من هجماتها لإضعاف المعارضة، وإلى الخطر الذي يهدد المتاحف والمواقع التاريخية في البلاد.

يروي ناشطون سوريون وسجناء سابقون شهادات تتهم نظام الأسد بتحويل مطار حماة العسكري إلى سجن “تمارس فيه أبشع أنواع التعذيب والقتل” بحق آلاف المعتقلين الذين تكتظ بهم أبنية المطار الواسع منذ أشهر.

قال ناشطون سوريون إن 13 شخصا قتلوا الثلاثاء برصاص الأمن السوري في اقتحامات وقصف جوي وأرضي في عدد من مناطق سوريا، صاحبتها اعتقالات لعدد من نشطاء الثورة السورية المندلعة منذ أكثر من عام.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة