نصف مليون سوري سُجلوا لاجئين

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أن ما يزيد على نصف مليون لاجئ سوري سجّلوا أو بانتظار تسجيلهم بالدول الأربع المجاورة لسوريا وفي شمال أفريقيا، وأن الأعداد التي يتم تسجيلها مؤخرا تزيد على ثلاثة آلاف شخص باليوم.

واستعرضت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمنغ -أمام الصحفيين بجنيف- أحدث الأرقام التي حصلت عليها المفوضية من لبنان والأردن والعراق وتركيا وشمال أفريقيا، وأظهرت وجود 509559 لاجئا سوريا سُجل منهم 425160، وبقي في طور التسجيل 84399 بهذه البلدان.

وأضافت المتحدثة أن قرابة 40% فقط من اللاجئين السوريين المسجلين بالمنطقة يعيشون بمخيمات مخصصة للاجئين، بينما تعيش الغالبية خارج المخيمات سواء بمنازل مستأجرة، أو لدى عائلات مضيفة، أو في أنواع مختلفة من المراكز الجماعية والمساكن المرممة.

وذكر بيان للمفوضية الأممية أن اللاجئين في لبنان وشمال أفريقيا يعيشون بالمجتمعات الحضرية والريفية حيث لا توجد مخيمات.

وأوضح البيان أن 24% من اللاجئين المسجلين بالأردن يعيشون بالمخيمات، في حين تصل نسبة المقيمين بمخيمات العراق إلى 50%. أما في تركيا فيمكث جميع اللاجئين بالمخيمات المخصصة لهم، والتي تديرها الحكومة.

ويوجد حاليا 14 مخيما للاجئين السوريين في تركيا، وثلاثة بكل من العراق والأردن.

وقالت فليمنغ إنه بالإضافة للأشخاص المسجلين أو المنتظرين للتسجيل، فإن عدداً من الدول المجاورة لسوريا وشمال أفريقيا تحوي عدداً كبيراً من السوريين الذي لم يسعوا لطلب المساعدة بعد.

وتقدر الأردن عدد السوريين غير المسجلين فيها بنحو مائة ألف، بينما تقدر تركيا وجود ما يزيد على سبعين ألفاً خارج المخيمات، كما تقدر مصر وجود عدد مماثل فيها. ويقدر لبنان وجود عشرات الآلاف من السوريين غير المسجلين على أراضيه.

وأكدت المفوضية أنه منذ بداية نوفمبر/تشرين الثاني الفائت، ارتفع عدد اللاجئين السوريين المسجلين بأرجاء المنطقة إلى قرابة 3200  شخص باليوم الواحد.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

أضيف اليوم صحفي جديد إلى قائمة الاغتيالات التي تستهدف السلطة الرابعة والباحثين عن الحقيقة في سوريا، حيث اغتيل صحفي يعمل في صحيفة رسمية سورية في أحد أحياء دمشق، حسبما أفاد التلفزيون الرسمي السوري.

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن النظام السوري يقوم بحملة استهداف شبه ممنهجة ضد الهلال الأحمر السوري، وهي حملة أسفرت حتى الآن عن مقتل 16 من أفراد المنظمة بين مسعف وطبيب واعتقال ثمانية آخرين. وطالبت هيئات المجتمع الدولي بالتحرك لإغاثة الشعب السوري.

وثقت لجنة الحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين مقتل 13 صحفياً وإعلامياً في عموم البلاد خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وهو ما يجعله الشهر الأكثر دموية بحق الإعلاميين في سوريا.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة