دعوات لوقف الإعدام بجنوب السودان

دعت منظمات حقوقية حكومة دولة جنوب السودان إلى وقف أحكام الإعدام، بسبب ما تخشاه من أحكام اعتباطية وأخطاء قضائية في هذا البلد الذي انفصل عن السودان عام 2011.

وقالت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش ومنظمات محلية غير حكومية -في بيان مشترك- إن "جنوب السودان ما زال يطبق عقوبة الإعدام رغم نقاط الضعف في نظامه القضائي التي تم توثيق القسم الأكبر منها، والذي لا يتيح تأمين الحقوق المشروعة الأساسية للمتهمين".

ومن جانبه، حذر دنق صامويل -العضو في نقابة المحامين في جنوب السودان- من الاستمرار في تطبيق عقوبة الإعدام، قائلا "بما أن الحماية القانونية الأولية ليست مضمونة في جنوب السودان، فإن خطر الأحكام الاعتباطية كبير جدا".

وحثت مديرة دائرة أفريقيا في منظمة العفو الدولية أندري غوهران رئيس جنوب السودان سالفاكير ميارديت على إصدار وقف رسمي بشكل فوري لتنفيذ أحكام الإعدام، داعية الحكومة إلى معالجة ما وصفته بعيوب النظام القضائي في البلاد.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إنه شنق رجلان في 28 أغسطس/آب في السجن بجوبا، مشيرة إلى أنها لم تتمكن من الحصول على معلومات عن إعدامات أخرى محتملة. أما منظمة العفو الدولية فذكرت أن خمسة أشخاص على الأقل قد أعدموا في 2011 بجنوب السودان.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

اعتبر محللون سياسيون سودانيون أن ما يجرى من خلاف بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان لا يعدو أن يكون ابتزازا تمارسه الأخيرة لنيل كثير من المكاسب والحقوق في الدولة.

حذرت منظمة حقوقية ألمانية من تسبب المجاعات المنتشرة على نطاق واسع جنوبي السودان، في اتساع رقعة النزاعات العرقية هناك.

حذر عدد من الخبراء العرب من تحديات كبيرة تواجه قطاع المياه العربي في ظل الظروف المناخية القاسية وازدياد النشاط السكاني. جاء ذلك أثناء اجتماع قانوني عقد بدمشق لتقريب وجهات النظر بشأن "اتفاقية قانون استخدام المجاري المائية الدولية في الأغراض غير الملاحية".

في هذا التحليل يدعو نبيل الفولي إلى تعاون يرعى العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية بين الدول العربية ودولة جنوب السودان الجديدة، حتى لا تبقى أمام الأطراف ذات المصالح المضادة، خاصة إسرائيل والولايات المتحدة، فرصة لتحويلها إلى مشروع معاد للحقوق والمصالح العربية.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة