دعوة أوباما لحث كمبوديا على الإصلاحات


دعت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان اليوم الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى حث كمبوديا التي يزورها الأسبوع المقبل لحضور قمة آسيان، على إحداث إصلاحات حقوقية، وإلى التحدث عن "سياسة الإفلات من العقاب" خلال عقدين من حكم رئيس الوزراء الكمبودي هون سين.

وقال مدير قسم آسيا في المنظمة براد آدامز إن أوباما "في أول زيارة تاريخية له إلى كمبوديا، سيكون في وضع فريد للمطالبة بشكل علني بأن يجري هون سين إصلاحات حقيقية حتى يتمتع الشعب الكمبودي بنفس الحقوق والحريات التي هي أمر مسلم  به في أميركا".
 
وشارك آدامز في وضع تقرير لتوثيق حالات قتل أكثر من 300 من نشطاء وساسة معارضين وصحفيين من قبل السلطات الكمبودية على مدى العقدين الماضيين.
 
وبحسب هيومن رايتش ووتش فإن السلطات الكمبودية مسؤولة عن العديد من عمليات القتل التي لم يقدم مرتكبوها للمحاكمة حتى الآن.

وقال آدامز "بدلا من ملاحقة المسؤولين عن عمليات القتل وانتهاكات أخرى خطيرة، قام رئيس الوزراء هون سين بترقيتهم ومكافأتهم".

ويوثق تقرير المنظمة الحقوقية أعمال القتل الأخيرة كاغتيال القائد العمالي تشيا فيتشيا، والسياسي المعارض أوم رادسادي، والناشط البيئي تشوت ووتي.

ويوفر التقرير معلومات أساسية عن انتهاكات سابقة تشمل قتل العشرات من السياسيين المعارضين والنشطاء بين عامي 1992 و1993، وقتل الصحفي ثون بون لي في مايو/أيار 1996، وإعدام مائة مسؤول في النظام الملكي خارج نطاق القانون بعد انقلاب هون سين في يوليو/تموز 1997.
 
وذكر آدامز أن العدل لن يجد طريقه دون ضغوط مستمرة ومنسقة من الحكومات القوية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أيدت جماعات حقوق الإنسان قرار الأمم المتحدة بالانسحاب من المشاركة في التحضير لمحاكمة قادة الخمير الحمر بحجة أن القانون الذي أقرته كمبوديا في أغسطس/آب 2001 لا يقدم الضمانات المطلوبة لاستقلالية وحيادية وموضوعية المحاكمة.

وصلت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ماري روبنسون إلى الصين اليوم في سابع زيارة لها للبلاد. وتفتتح المفوضة الدولية ورشة عمل تضم محامين وقضاة صينيين لمناقشة ملف حقوق الإنسان في البلاد، كما ستقابل الملك الكمبودي نوردوم سيهانوك في بكين.

طلب رئيس وزراء كمبوديا هون سين من الأمين العام للأمم المتحدة تغيير مندوبه الخاص لحقوق الإنسان واعتبره شخصا غير مرغوب فيه. وكان المندوب الأممي قد انتقد الوضع السياسي في ظل حكم سين كما انتقد سجل حقوق الإنسان.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة