الصليب الأحمر: الوضع يسوء بأفغانستان


حذر رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر المنتهية ولايته بأفغانستان من أن النزاع المسلح الدائر هناك قد أخذ منعطفًا نحو الأسوأ بالنسبة للمدنيين، وأن البلاد مقبلة على أزمة إنسانية خانقة.

جاء ذلك في بيان أصدره ريتو شتوكر اليوم بمناسبة انتهاء عمله بأفغانستان، الذي استمر سبع سنوات.

ووفق بيان شتوكر الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه فإن الجماعات المسلحة المحلية منتشرة بكل مكان "وبات من الصعب بشكل متزايد على السكان الأفغان العاديين الحصول على الرعاية الصحية".

ويضيف أن "المعاناة الناجمة عن الوضع الاقتصادي أو الظروف المناخية القاسية أو الكوارث الطبيعية أصبحت أكثر انتشارًا، والأمل في المستقبل يتراجع على نحو مطرد".

كما عبر المسؤول الإنساني الدولي عن قلقه من أن يصبح الحفاظ على ظروف احتجاز مقبولة داخل سجون أفغانستان أكثر صعوبة مع انسحاب القوات الدولية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أطلقت الدول النامية تحذيرا من أن الفقر العالمي وتدني الأوضاع المعيشية قد تكون طريقا يغذي التطرف في وقت تنطلق فيه الدعوات لإعلان حرب عالمية على الإرهاب. وفي الوقت نفسه حذر عدد من الدول المجاورة لأفغانستان من عواقب الحرب في تلك البلاد.

اعتبر تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن تفشي الفساد الإدراي في أفغانستان فاقم حالة الفقر بالبلاد وجعل الفقراء يئنون تحت رحمة الأقوياء. وانتقد القوات الدولية العاملة في البلاد معتبرا أن انشغالها بالأمن جعلها تغمض عيونها عن الانتهاكات التي تمارس بحق الفقراء.

يجزع الناس أحيانا ويصابون بلوثة جنون مثلما حدث للجندي الأميركي الذي غادر قاعدته خارج مدينة قندهار مع انبلاج فجر الأحد الماضي، ليشرع في نوبة قتل أودت بحياة عدد من المدنيين الأفغان. لكن الدول لا تجزع ولا ينتابها جنون.

حذر جون هولمز وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية منسق الإغاثة في حالات الطوارئ من أن خطورة الوضع الإنساني في أفغانستان تتجه نحو التفاقم، وأنها أسوأ مما كانت عليه أثناء حكم طالبان. وأوضح أن تدهور الأوضاع جاء "نتيجة تصاعد النزاع المسلح".

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة