العراق يعدم 11 مدانا بتهمة "الإرهاب"

نفذت السلطات العراقية اليوم الأحد حكم الإعدام بحق 11 مدانا -بينهم جزائري- في قضايا إرهاب، بعد ثلاثة أيام من إعدام ستة أشخاص، بحسب ما أفاد مصدر مسؤول في وزارة العدل.

وقال المسؤول في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن الأشخاص الذين تم تنفيذ حكم الإعدام فيهم صباح الأحد هم عشرة عراقيين وجزائري بعد إدانتهم بما سماه الإرهاب.

وكانت وزارة العدل العراقية أعلنت الخميس الماضي عن تنفيذ حكم الإعدام بحق ستة مدانين في قضايا إرهاب، بينهم أحد السجناء الذين فروا من سجن في تكريت شمال بغداد بتاريخ 27 سبتمبر/أيلول الماضي.

وبلغ مجموع أحكام الإعدام المنفذة في العراق منذ بداية العام نحو 113 حكما، علما أن ذات العقوبة نفذت بحق 68 شخصا خلال العام الماضي، وفقا لأرقام وزارة العدل.

وكانت المفوضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان دعت السلطات العراقية مطلع العام إلى وقف تنفيذ أحكام الإعدام حتى إلغاء هذه العقوبة. كما دعت منظمة العفو الدولية العراق مؤخرا إلى إصدار قرار يحظر عقوبة الإعدام.

وأعادت بغداد العمل بتنفيذ عقوبة الإعدام عام 2004 بعدما كانت هذه العقوبة معلقة خلال الفترة التي اعقبت غزو العراق عام 2003.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دعا رئيس الجمعية الوطنية السعودية لحقوق الإنسان مفلح القحطاني رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى وقف تنفيذ أحكام إعدام بحق معتقلين سعوديين، وطالب بإعادة محاكمتهم نظرا لوجود “شبهات” باعترافاتهم التي حوكموا على أساسها.

أعلنت الحكومة العراقية أنها طلبت من مفوضية الانتخابات المضي قدما في خطة الإعداد لإجراء الانتخابات المحلية في أبريل/نيسان المقبل, وذلك رغم تحديات وعقبات تشريعية وقانونية قد تؤدي لحل المفوضية. على صعيد آخر, أصيب خمسة من عناصر الشرطة بينهم ضابطان، بانفجار بمدينة الموصل.

طالبت الحكومة العراقية البرلمان بإلغاء أي اتفاقية تسمح بوجود قواعد أجنبية على الأراضي العراقية، في خطوة تستهدف فيما يبدو القواعد التركية، يأتي ذلك فيما قتلت قوات الأمن التركية 12 مقاتلا كرديا حاولوا التسلل إلى موقع عسكري على الحدود مع العراق وإيران.

لقي خمسة عراقيين -بينهم شرطي- مصرعهم وأصيب ثلاثة آخرون، بينهم شرطي أيضا، اليوم السبت بحوادث أمنية منفصلة. جاء ذلك بينما تبنى تنظيم دولة العراق الإسلامية، جناح تنظيم القاعدة بالعراق، تفجيرات أسفرت عن مقتل أكثر من 32 شخصا في البلاد يوم الأحد الماضي.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة