فيديو لصحفي أميركي مفقود بسوريا


ظهر صحفي أميركي اعتبر مفقودا منذ منتصف أغسطس/ آب  في سوريا ورجحت واشنطن أنه محتجز لدى النظام السوري، أمس الاثنين في شريط فيديو بث عبر الإنترنت.

وأظهر الشريط ومدته 47 ثانية وعنوانه "أوستن تايس لا يزال حيا" شخصا يشبه المراسل والمصور الأميركي أوستن تايس (31 عاما) معصوب العينين، يقتاده رجال يهتفون "الله اكبر" إلى هضبة عالية.

ورجحت آخر مؤسستين كان يعمل تايس لحسابهما، أي صحيفة واشنطن بوست ومجموعة ماكلاتشي الصحفية التي تنشر صحفا أميركية عدة مثل ميامي هيرالد، أن الصحفي نفسه هو من ظهر بالشريط.

وأبدت الإدارة الأميركية ودبلوماسيون والمؤسستان المذكورتان مرارا اعتقادهم أن تايس تعتقله قوات النظام الحاكم في سوريا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند للصحفيين إن الوزارة شاهدت الفيديو، لكن لا يمكنها تأكيد أنه تايس أو هل المشهد صحيح أم مصطنع.

وأضافت نولاند "لدينا كل الأسباب للاعتقاد أن الحكومة السورية ستتنصل من مسؤولياتها، لكننا لا نزال نعتقد أنه (تايس) معتقل لديها".

وجدد المسؤولون في واشنطن بوست ومجموعة ماكلاتشي دعوتهم من يحتجزون أوستن إلى الإفراج عنه فورا، لأن الشاب "صحفي جازف بنفسه لينقل إلى العالم ما يجري في سوريا".

وتايس عنصر سابق في المارينز خدم بأفغانستان والعراق، وكان وصل إلى سوريا في مايو/أيار قادما من تركيا ولكن من دون تأشيرة دخول. وبعدما جال برفقة مقاتلين سوريين معارضين عاد إلى دمشق في أغسطس/آب حيث فقد أثره.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكدت السلطات السورية أنها عثرت على جثث الصحفيين الأجانب ماري كولفين وخافيير والمصور ريمي أوشليك الذين قتلوا في مدينة حمص الأسبوع الماضي خلال حملة يشنها الجيش ضد مناوئي النظام. يأتي ذلك بعد أن بث نشطاء صورا أظهرت دفن جثتي كولفين وأوشليك.

قتلت صحفية يابانية في قصف استهدف حي سليمان الحلبي بمدينة حلب شمال سوريا، وفق ما ذكره مراسل الجزيرة. ويصل بذلك عدد الصحفيين الذين قتلوا منذ بدء الثورة المطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد إلى أربعة صحفيين.

تناقش الحلقة إعلان الهيئة العامة للثورة السورية بأن عناصر تابعة للنظام السوري اغتالت الصحفي مصعب محمد العودة الله في منزله بحي نعر عايشة في دمشق، وانتقاد منظمة مراسلون بلا حدود الانتهاكات المتعددة التي ترتكب بحق الصحفيين في سوريا.

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن أسرة أوستن تايس، الصحفي الأميركي المستقل الذي شارك في تغطية أحداث سوريا للصحيفة ومؤسسات صحفية أخرى، قولها أمس إنها لم تتلق أي أخبار منه منذ أكثر من أسبوع وإنها قلقة على حياته.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة