عـاجـل: روحاني: وفود إماراتية ومسؤولون إماراتيون زاروا إيران مؤخرا وعلاقاتنا الآن أفضل وتسير باتجاه مزيد من التحسن

اختتام دورة حماية الصحفيين ببيروت

الدورة التدريبية والندوة الإقليمية عقدت في بيروت من 3 وحتى 5 مايو 2011 (الجزيرة)

حسن المجمر
 
اختتم قسم الحريات العامة وحقوق الإنسان في شبكة الجزيرة الدورة التدريبية والندوة الإقليمية السنوية الثالثة التي نظمها حول "حماية الصحفيين ووسائل الإعلام في سياق الأزمات" ببيروت خلال الفترة من 3 وحتى 5 مايو/أيار2011، وذلك بالتزامن مع الذكرى السنوية لليوم العالمي لحرية الصحافة.

ونظمت هذه الدورة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) مكتب دول الخليج العربي بالدوحة، ومركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربية، والمكتب الإقليمي للمفوضية السامية لحقوق الإنسان بيروت.
 
واشتمل برنامج الدورة على عدة محاور، منها "الحماية القانونية للصحفيين ووسائل الإعلام في النزاعات المسلحة والاضطرابات الداخلية"، و"جهود الآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية والمهنية في الحد من استمرار الاعتداء على حرية الصحفيين ووسائل الإعلام في مناطق النزاعات والاضطرابات الداخلية".
 
كما تناولت الدورة موضوع "حدود المسؤولية القانونية والأخلاقية لمنع الإفلات من العقاب وإنصاف الضحايا من الصحفيين ووسائل الإعلام".
 
وتطرق مختصون خلال الجلسات إلى عدة مواضيع منها "الوعي بمبادئ القانون الدولي الإنساني للإعلاميين"، و"قانون حقوق الإنسان: نشأته وتطوره ونطاق تطبيقه"، و"مفهوم السلامة المهنية للصحفيين في مناطق الأزمات"، و"التحديات التي تواجه الإعلاميين والإعلاميات في مناطق الأزمات من منظور حقوق الإنسان".
 
وسعى قسم الحريات وشركاؤه من خلال هذه الدورة إلى تحقيق هدف رئيسي هو: تفعيل العلاقة الإستراتيجية بين وسائل الإعلام وهيئات الأمم المتحدة ذات الصلة والمنظمات الدولية الحقوقية والمهنية لأجل تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها.

سامي الحاج أكد ضرورة تكاثف الجهود لحماية الصحافة والصحفيين (الجزيرة) 
أهداف
وقال رئيس قسم الحريات العامة وحقوق الإنسان في شبكة الجزيرة سامي الحاج إن هذه الدورة تسهم مباشرة في لفت انتباه المجتمع الدولي إلى المخاطر المستمرة التي تعترض عمل الصحفيين ووسائل الإعلام في مناطق النزاعات المسلحة والاضطرابات الداخلية.

وذكر بأهمية تكاتف الجهود بين المنظمات الدولية والإقليمية الحقوقية ووسائل الإعلام لأجل تعزيز وحماية حرية الصحافة والصحفيين، باعتبارها النافذة التي تنظر منها الشعوب لمعاناة الأشخاص، والأعيان المدنية التي يجب احترامها في أوقات النزاعات المسلحة  والأزمات.

وبدوره، أكد مدير المكتب الإقليمي للمفوض السامي لحقوق الإنسان ببيروت فاتح عزام أن المفوضية تهتم بتثقيف الصحفيين بمبادئ ومعايير القانونين الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني، خاصة أوقات النزاعات المسلحة والاضطرابات الداخلية.
 
وأضاف أن هذا النشاط يؤسس لعلاقة إستراتيجية وفعالة تجمع بين شبكة الجزيرة والمكتب الإقليمي لمفوضية حقوق الإنسان واليونسكو ومركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربية والمنظمات الحقوقية والمهنية، لأجل تعزيز حرية الإعلام باعتبارها الركن الأساسي لحرية الرأي والتعبير.
 
ويذكر أن الدورة الإقليمية السنوية شهدت مشاركة واسعة من المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية الحقوقية العاملة مثل منظمة العفو الدولية، والاتحاد الدولي للصحفيين، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومنظمة أطباء بلا حدود، والجمعية الكويتية للمقومات الأساسية لحقوق الإنسان، ومركز حماية حرية الصحفيين، ومنظمة الكرامة لحقوق الإنسان، والجمعية اللبنانية لحقوق الإنسان.
 
كما شارك في الدورة ممثلو وسائل الإعلام اللبنانية و15 مراسلا من مراسلي الجزيرة من 11 دولة. 
المصدر : الجزيرة