مؤتمر حول المرأة بدول الربيع العربي

A woman holds an open bird cage as Tunisian women demonstrate for their rights on November 2, 2011 in the Kasbah of Tunis. Rached Ghannouchi, the leader of the Islamist party that won Tunisia's elections, on October 28, 2011 reaffirmed Ennahda's "commitment to the women of Tunisia," pledging to uphold their social gains

مظاهرة سابقة للمطالبة بالحفاظ على حقوق المرأة في تونس (الفرنسية)

تستضيف بريطانيا الأسبوع القادم مؤتمرا يناقش سبل تعزيز حقوق المرأة في دساتير دول الربيع العربي بمشاركة نشطاء وخبراء ومسؤولين.

وينظم المجلس الثقافي البريطاني المؤتمر الذي يعقد في ساسيكس بالمملكة المتحدة في الفترة من 24 إلى 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.

وقال المجلس في بيان أمس الخميس إنه وسط التغيرات التي تمر بها المنطقة في أعقاب الربيع العربي حيث ستصاغ دساتير وطنية جديدة وتراجَع أخرى قائمة، سوف يبحث المؤتمر أفضل الطرق للاستفادة من هذه الفرصة لإدراج حقوق المرأة على المستوى الدستوري في البلدان العربية.

واعتبر المدير التنفيذي للمجلس الثقافي البريطاني مارتن ديفيدسون أن الدور الذي لعبه الشباب في الثورات الأخيرة في العالم العربي قد لفت انتباه العالم أجمع، وخص بالذكر التغييرات التي أحدثتها وسعت إليها المرأة العربية من كافة الأعمار.

وأوضح ديفيدسون أن السيدات استطعن التعبير في جميع أنحاء الدول العربية عن آرائهن المتعلقة بالحكم في بلدانهن، والمطالبة بمساهمة أكبر في مجتمعاتهن، وتظاهرن ضد الظلم، مشيرا إلى أن بلدانا عديدة أعادت كتابة أو صياغة دساتيرها لإتاحة فرصة استثنائية لإدراج تلك التطلعات في القانون.

ويحضر المؤتمر رجال وسيدات من تسع بلدان عربية هي مصر والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا وعمان وتونس والسعودية.

وسيشارك خبراء دوليون في عدد من العروض والنقاشات لأمثلة عن قصص نجاح في تعزيز حقوق المرأة في الدساتير، بالإضافة إلى الأخطاء والعثرات التي ينبغي تجنبها.

المصدر : رويترز