اعتقال 315 فلسطينيا الشهر الماضي

اعتقالات إسرائيلية بالجملة لمواطنين فلسطينيين

أعلنت اللجنة الوطنية العليا لنصرة الأسرى أن الجيش الإسرائيلي أقدم على اعتقال أكثر من 315 مواطنا فلسطينيا في كل من القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، بينهم 37 طفلا وخمس نساء في يوليو/تموز الماضي.

وأوضحت اللجنة في تقريرها الإحصائي الصادر اليوم الخميس أن منطقة الخليل جنوب الضفة هي الأكثر تعرضا لحملات الاعتقال الإسرائيلية خلال الشهر الماضي، حيث تجاوز عدد المعتقلين 100.

وحسب التقرير، وصل عدد "عمداء الأسرى" الذين أمضوا ما يزيد على 20 عاما في سجون الاحتلال إلى 118، وارتفع عدد من أمضوا ربع قرن في معتقلات الاحتلال إلى 21.

وتحدثت اللجنة عن تصعيد ملحوظ شهده الأسرى الفلسطينيون في يوليو/تموز الماضي فيما يتعلّق بالانتهاكات الإسرائيلية التي يتعرضون لها أثناء مدة احتجازهم.

واقتحمت "وحدات خاصة" تابعة لمصلحة السجون قسم الأشبال في سجن "مجدو"، وقامت بالاعتداء على نزلائه بالضرب ورش الغاز وإتلاف الممتلكات الشخصية، مما أدى إلى إصابة 13 قاصرا برضوض وحالات اختناق وإغماء.

وأضافت اللجنة أن الأسرى الفلسطينيين في سجون "شطة" و"جلبوع" و"أوهلي كيدار" يواصلون تصعيد احتجاجهم على الممارسات الإسرائيلية المتبعة بحقهم.

ومن الممارسات الإسرائيلية الحرمان من زيارة ذويهم وسحب الأجهزة الكهربائية من غرفهم، ومصادرة ممتلكاتهم الشخصية، وفرض غرامات مالية باهظة عليهم "دون أسباب تذكر"، والمعاملة السيئة.

وطالبت اللجنة العليا للأسرى منظمة الصليب الأحمر الدولية بمضاعفة جهودها وتكثيف زيارتها للسجون، والتدخل لدى سلطات الاحتلال للسماح بإدخال أطباء من الخارج لمعاينة الأسرى المرضى الذين تتراجع أوضاعهم الصحية باستمرار، مما يشكل خطرا على حياتهم.

وأشارت اللجنة إلى معاناة عدد كبير من الأسرى ذوي الأحكام العالية من أمراض مزمنة وخطيرة "تستدعي التدخل الطبي العاجل".

المصدر : قدس برس

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة