مطالبة واشنطن بكشف دورها بغارة أبين

صور لعائلة قتل أفرادها في الغارة على أبين في ديسمبر الماضي (الأوروبية) 

 

طالبت منظمة العفو الدولية الولايات المتحدة بالكشف عن الدور الذي قامت به في هجوم على مركز تدريب يعتقد أنه تابع لتنظيم القاعدة باليمن في ديسمبر/ كانون الأول الماضي قتل فيه عدد من المدنيين.

 

ورغم أن اليمن قال إن قواته الأمنية هي التي نفذت الغارة في محافظة أبين بجنوب البلاد، فإن المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان أصدرت صورا قالت إنها أخذت بعد الهجوم تظهر صاروخا موجها أميركي الصنع يحمل ذخيرة عنقودية.

 

وبدا أن الصور تظهر أجزاء مدمرة من صاروخ توماهوك موجه قالت المنظمة إنه سلاح لا تملكه سوى القوات الأميركية إضافة إلى قنبلة عنقودية صغيرة.

 

وصاروخ "توماهوك" مصمم لنقل 166 قنبلة عنقودية. وتنفجر القنبلة العنقودية لينطلق منها أكثر من 200 شظية معدنية يمكنها أن تسبب إصابات في محيط يصل إلى 150 مترا.

 

ووقعت 94 دولة نهاية عام 2008 على الاتفاقية الدولية لحظر القنابل العنقودية، لكن الولايات المتحدة واليمن لم توقعا عليها. ومن المقرر أن تدخل المعاهدة حيز التنفيذ في الأول من أغسطس/آب المقبل.

 

وقال فيليب لوثر نائب مدير برنامج منظمة العفو الدولية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أمس الاثنين إن "الحكومة الأميركية يجب أن تكشف عن الدور الذي قامت به في الهجوم وكل الحكومات المعنية يجب أن توضح الخطوات التي اتخذتها لمنع سقوط قتلى وجرحى دون داع".

 

وأضاف في بيان أن "هجوما من هذا النوع على متشددين مزعومين دون أي محاولة لاعتقالهم هو على أقل تقدير عمل غير قانوني".

 

وأضاف لوثر أن "سقوط ضحايا كثيرين من النساء والأطفال يوضح أن الهجوم كان غير مسؤول بشكل كبير".

 

ورفض متحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) التعليق على الهجوم قائلا إن الأسئلة عن العمليات التي تستهدف القاعدة يجب أن توجه إلى حكومة صنعاء.

 

وقال المتحدث باسم البنتاغون بريان ويتمان "وبعد قول ذلك يتعين الثناء على الحكومة اليمنية لتعاملها مع تهديد القاعدة في بلادها. تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يهدد استقرار المنطقة ويشكل تهديدا متزايدا لليمنيين والأميركيين".

 

وقال اليمن يوم 17 ديسمبر/كانون الأول إن قوات الأمن اليمنية مدعومة بطائرات حربية قتلت نحو 30 من نشطاء القاعدة، وقال سكان وجماعات معارضة إن نحو 50 مدنيا قتلوا من بينهم نساء وأطفال، وقدرت منظمة العفو الدولية أن الهجوم قتل 41 من السكان منهم 14 امرأة و21 طفلا و14 يشتبه في أنهم من عناصر القاعدة.

المصدر : وكالات