عـاجـل: الكرملين: بوتين لا يخطط لإجراء اتصالات مع الرياض هذا الأسبوع

دعوة للإفراج عن صحفيي الحرية

زعتر أكد تعرضه للعنف وكسر يده
من قبل القوات الإسرائيلية (الجزيرة)
طالب الاتحاد الدولي للصحفيين السلطات الإسرائيلية بالإفراج الفوري عن جميع الصحفيين والإعلاميين الذين كانوا على متن أسطول الحرية المتجه إلى غزة محملاً بأطنان من المساعدات الإنسانية وتعرض لعدوان إسرائيلي أسفر عن مقتل وإصابة واحتجاز المتضامنين على متنه.
 
وقال الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين إيدين وايت في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، إن "على السلطات الإسرائيلية أن تكف عن ملاحقة الصحفيين المهنيين الذين يقومون بعملهم في خدمة ليس فقط المؤسسات التي يعملون لديها وإنما الرأي العام العالمي".
 
ويمثل الاتحاد أكثر من 600 ألف صحفي في 120 دولة حول العالم.
 
وأضاف وايت أنهم سيواصلون العمل مع أعضاء اتحاد الصحفيين في إسرائيل والأعضاء الآخرين "الذين أعربوا عن قلقهم إزاء احتجاز الصحفيين والإعلاميين"، من أجل الإفراج عن الصحفيين المعتقلين.
 
ويعتقد أن من بين الركاب المحتجزين حاليا من قبل القوات الإسرائيلية ما يصل إلى مائة صحفي بينهم طاقم شبكة الجزيرة المكون من ثمانية أشخاص، قبل أن يطلق أخيرا سراح مصور قناة الجزيرة الإنجليزية عصام زعتر لحمله الجنسية البلجيكية.
 
وقدمت السلطات الإسرائيلية ضمانات بأنها ستعامل جميع الصحفيين المحترفين معاملة مشابهة لمعاملة السياسيين الذين رافقوا الأسطول، وقالت إنها ستفرج عنهم وترحلهم في أقرب وقت.
 
لكن زعتر أكد بعد الإفراج عنه أن الجنود الإسرائيليين لجؤوا إلى العنف، وحاولوا ضربه بهراوة كهربائية وكسر آلة التصوير فأصابوه وكسرت يده، مضيفاً أنه تعرض لعنف نفسي ومعنوي كبير عبر التحقيقات الطويلة والمرهقة التي جرت، ومبدياً خشيته من تعرض باقي الصحفيين المحتجزين لعنف الإسرائيليين وضغوطهم. 
المصدر : الجزيرة