قلق حقوقي إزاء يمنيي غوانتانامو

Detainees sit together inside the Camp 6 detention facility at Guantanamo Bay U.S. Naval Base in Cuba, May 31, 2009. The United States has made a new request for Australia

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن إعلان إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم نيتها وقف عودة معتقلي غوانتانامو إلى اليمن، رفع من مخاوف مواصلة اعتقالهم من غير محاكمة.
 
وقالت الباحثة في مواجهة الإرهاب بالمنظمة ليتا تايلور "نفهم أن اليمن يمثل مشكلة كبيرة لإدارة أوباما، لكن الاستمرار في اعتقال اليمنيين من غير توجيه تهم يرفع من الاستياء ضد الولايات المتحدة ويعطي تنظيم القاعدة" الفرصة لانتداب عناصر جديدة.
 
وأكملت إدارة أوباما عملية مراجعة للمعتقلين العام الماضي وبرأت ساحة 40 يمنيا. وقالت المنظمة إن هذه الأحكام لن تتغير بسبب محاولة تفجير طائرة أميركية مؤخرا قد يكون خطط لها في اليمن من غير مشاركتهم أو علمهم.
 
وأشارت تقارير إلى أن القاعدة في شبه الجزيرة العربية ساعدت النيجيري عمر فاروق عبد المطلب في محاولة تفجير فاشلة للطائرة الأميركية المتجهة نحو ديترويت في أعياد الميلاد.
 
وقالت تايلور إن "المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو سجنوا من غير تهمة لأكثر من ثماني سنوات وهي مدة كبيرة قبل تدبير مخطط تفجير الطائرة"، مضيفة أنه "على الولايات المتحدة توجيه الاتهام لليمنيين الذين لديها براهين ضدهم، والعمل مع اليمن على مخطط لعودة آمنة للبقية أو توطينهم في بلد ثالث".
 
يذكر أنه حتى الآن أعادت الولايات المتحدة 21 يمنيا كانوا معتقلين في غوانتانامو إلى اليمن أو السعودية، ويعتقد أن اثنين منهم التحقا بالقاعدة وأن أحدهما قتل في غارة للجيش مدعومة أميركيا جنوب اليمن الشهر الماضي.
المصدر : الجزيرة